موقع الكتروني خدمي اقتصادي سياحي اجتماعي

قرية كرم التين … تميز الموقع والإنسان

بانوراما طرطوس-مها محفوض:

طبيعة الموقع المنخفض والجروف المرتفعة التي تحيط بها شكلت عامل حماية وجذب وأكسبتها الكثير من المقومات وجعلت منها موطنا للإنسان منذ القديم.
تقع كرم التين في الجهة الغربية من مدينة “القدموس” حيث تتبع لها من الناحية الإدارية وتبعد عنها مسافة تقدر بحوالي ثمانية كيلو مترات، وأيضا إلى الشرق من مدينة “بانياس” على بعد ستة عشرة كيلو متر عنها، وتحيط بها مجموعة من القرى فمن جهة الشرق قرية “القديميسة” ومن الشمال الشرقي قرية “الفنيتق” ومن الشمال الغربي قرية “السميحيقة” ومن جهة الغرب قريتي “بيت المرج” و”وادي السقي” أما من جهة الجنوب قرية “خربة القبو”، وتتألف القرية من حارتين رئيسيتين هما الضيعة والحارة الغربية والعائلات فيها هي بيت “البدوي” و”ملحم” و”حسن” و”عيسى” و”سليمان”، كما يقارب عدد السكان القاطنين على أراضيها حوالي أربعمائة نسمة.
يعتمد الأهالي على الزراعة بشكل رئيسي ومن أهمها “التبغ” حيث يزرع في مسافات لا بأس بها ضمن أراضي القرية، كما يعتمد أيضا على زراعة أشجار الزيتون بشكل واسع جدا ويشكل إلى جانب التبغ المحصولان الرئيسيان المعتمدان لتحسين مستوى المعيشة، إلى جانب أنواع أخرى من الأشجار المثمرة كالتفاح والإجاص والعنب والتين والخوخ والمشمش واللوز والجوز والدراق والرمان والمانكا، ويزرع القمح لسد احتياجات المنازل إلى جانب بعض المزروعات الحقلية كالملفوف والسلق والبصل والثوم والبطاطا والخس وغيرها، وأيضا الاعتماد على إنتاج بعض المحاصيل الأخرى من خلال الزراعات المحمية ضمن البيوت البلاستيكية والتي تنتشر بشكل جيد ضمن أراضي القرية مستفيدين من الآبار الإرتوازية التي تم حفرها منذ سنوات عديدة والاستفادة أيضا من مياه النهر ومياه الينابيع في القرية.
لقرية “كرم التين” مقومات زراعية عدة فرضتها طبيعة الموقع المنخفض عما يجاورهافالقرية واقعة على الطرف الشرقي لحوض انهدامي صغير تحيط به الجروف العالية الشديدة الانحدار والتي شكلت عامل حماية للقرية من الظروف المناخية القاسية التي تتميز بها المنطقة بشكل عام، كما أن وجودها ضمن هذا الحوض جعلها قريبة من طبقة المياه الجوفية بدليل وجود عدد من الينابيع و الآبار الارتوازية إلى جانب وجود وادي نهري ينحدر باتجاه الغرب وقد كان له دور كبير في تكوين تربة لحقية خصبة، هذه العوامل جميعها انعكست إيجابا على الواقع الزراعي للقرية وتنوع الحاصلات فيها وانتشار الزراعات المحمية في البيوت البلاستيكية.
من ناحية أخرى توجد في الجهة الشرقية من القرية وضمن الأراضي الزراعية بروز متقدم عن السفح الجبلي تغطيه أشجار السنديان الكثيفة وهو ما يسمى “مزار القري” و يبعد عن القرية مسافة كيلو متر ونصف ويتم الوصول إليه من خلال سلوك طريق زراعية وهو عبارة عن بقايا جدران عريضة لأبنية سكنية وخدمية قديمة ومتهدمة تم بناؤها بقطع حجرية كبيرة ومتوسطة الحجم بعضها منحوت وبعضها الآخر مشذب، والغرف لا تزال واضحة المعالم حيث الجدران قائمة بارتفاع متر واحد، كما نلاحظ في نفس المنطقة وجود جرن حجري منحوت وأيضا انتشار لقطع الفخار الإسلامي .
وكرم التين هي كلمة عربية سريانية وتعني الأرض التي يحوط بها حائط وفيها أشجار، أما التين فهي ثمار تؤكل اشتهرت بها المنطقة ففي السريانية والأكادية “تينو” وفي الآرامية “تينا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.