هالة القصير: المعاناة تخلق الفنان الحقيقي

بدايتها المبكرة مع الغناء ثم دراستها الأكاديمية للموسيقا أتاحتا للمطربة هالة القصير أن تحقق حضورا لافتا على ساحة الأغنية السورية المعاصرة ولا سيما أنها أصرت على الاحتفاظ بهويتها المحلية فيما تقدمه من أغان وجدانية ووطنية.

وفي حديث مع وكالة سانا قالت القصير “لدينا في سورية مواهب خلاقة ومبدعون كثر تحولوا إلى ظاهرة لافتة خلال سنوات الحرب على سورية لأن المعاناة تخلق الفنان الحقيقي لكن كل من يعمل في الأغنية السورية من ملحنين وكتاب أغان ومطربين يعانون من هم واحد وهو غياب شركات وجهات الإنتاج الغنائي التي من شأنها وضع الفنان على الطريق الصحيح والمساهمة بانتشاره وتسويق أعماله”.

إيمان القصير بالمواهب السورية جعلها تفضل التعامل مع الملحنين والكتاب السوريين الذين حسب وصفها تركوا بصمات فيما قدمته من أغان وحقق تعاونها معهم درجات عالية من الانسجام ومنهم علي حسون وفادي مرجان وحسان عيسى ومحمد عيسى.

وفيما يخص الأغنية الوطنية قالت القصير “اعتقد أن هذه الأغنية يجب أن تكون دائما من القلب وتعبر عن الواقع الحالي الذي يمر به الوطن لأنها رسالة من الفنان إلى مواطني بلاده وليست سبيلا للشهرة والفنانون سفراء لبلادهم ينقلون ما يمر فيها من أحداث” مؤكدة أن الأغنية الوطنية يجب أن تكون حافزا للناس على محبة الوطن وعلى الصمود وأن تعبر عن الأمل بالانتصار.

وترفض صاحبة أغنية دمعة فرح أن يكون جمهور الغناء الحالي محبا للنمط السريع بل هو برأيها يختار الأغاني ذات الذوق والحس العاليين معتبرة أن الجمهور يتجه تلقائيا للأغاني الجميلة والتي تتطلب من صناعها جهدا مضاعفا قبل نشرها جماهيريا.

وعن جديدها أوضحت القصير أنها قدمت في هذا العام أغنيتين الأولى “يا حلم” كلمات فادي مرجان وألحان علي حسون والثانية أغنية مشتركة “ديو” مع الفنان العراقي حكيم من كلمات حيدر الاسير وألحان همام حسن إضافة إلى أنها تحضر لأغنية مشتركة مع الفنان العراقي حكيم.

يشار إلى أن المطربة هالة القصير بدأت مشوارها في الغناء في سن الثامنة وشاركت في مسابقات لمنظمتي الطلائع والشبيبة وأحرزت فيها مراكز متقدمة ودرست في المعهد العالي للموسيقا وتعلمت العزف على آلات الفلوت والاوكورديون والعود شاركت في مهرجانات غنائية سورية وفي برامج مسابقات غنائية عربية هي سوبر ستار العرب وذا فويس أطلقت ألبوما بعنوان حاسس بقلبي إضافة للعديد من الأغاني المفردة.

سمر محمود

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.