“نحل” قطعة من الجنة تتوضع شمال “وادي جهنم” بريف بانياس

طرطوس-غرام محمد:

لا يبالغ من يصف قرية “نحل” بأنها قطعة من الجنة فهذه القرية التابعة لناحية العنازة بريف مدينة بانياس والتي تتوضع في الجهة الشمالية لوادي جهنم تتميز بجمال اطلالاتها وبالخضر الذي يحيط بها من كل الجهات.

أبناء القرية لا يكلون عن تعداد الميزات التي منحها الله لهذه القرية ومنهم خالد حيدر الذي يقول لمراسلة نشرة سانا سياحة ومجتمع إن “نحل” اسم سرياني يعني الوادي وهي مأهولة منذ القدم ولا أدل على ذلك من معاصر العنب الحجرية والنواغيص المنحوتة في جبالها والشجر المعمر في جنباتها.

الينابيع كثيرة في هذه القرية من أهمها حسب حيدر عين الدلب “نبع الوادي” عين التون”عين الصفا”عين المغارة”نبع الخراج”عين الصميمة”.

ويعمل سكان “نحل” الذين يقارب عددهم نحو 2000 نسمة بالزراعة ويذكر حيدر أن أهم مزروعات القرية التبغ والزيتون والبقوليات والكرمة.

تمتلك “نحل” كل مقومات الاستثمار السياحي للطبيعة البكر فيها كما يعطيها قربها من موقع أثري متميز بالمنطقة هو قلعة العليقة التي تبعد عنها أربعة كيلومترات فقط ميزة تاريخية فريدة.

الأشجار المعمرة في “نحل” تحمل ذكريات لساكني هذه المنطقة ويلفت حيدر إلى شجرة البلوط التي تقع قرب المعصرة حيث كان يتلقى تحت فيئها مع رفاق الطفولة الدروس التعليمية التي كان يتطوع آنذاك لاعطائها طلاب الجامعة من أهالي القرية.

بانوراما طرطوس- سانا

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.