حوالي 20 ألف مستفيدة من خدمات مركز دعم المرأة بطرطوس.. دورات مهنية وتعليمية وجلسات دعم نفسي واجتماعي وجولات ميدانية في الأرياف

 

بانوراما طرطوس- عبد العزيز محسن:

رغم مضي زمن قصير على افتتاح مركز دعم المرأة في طرطوس فقد استطاع المركز تحقيق حضور جيد وسمعة طيبة في المجتمع المحلي نتيجة الخدمات المتنوعة التي يقدمها وبفضل الاهتمام والرعاية اللذين يلقاهما من الشركاء في المشروع جمعية البتول للخدمات الإنسانية كإدارة، وصندوق الأمم المتحدة للسكان كجهة ممولة.. حيث تشير الأرقام الصادرة عن المركز إلى وصول عدد المستفيدات إلى /19967/ مستفيدة خلال العام 2017، كما ازداد عدد الخدمات المقدمة والدورات المهنية والتعليمية والتي ينتج عنها فرص عمل جديدة ومصدر إضافي للدخل من خلال المشاريع الصغيرة التي يمكن للمستفيدات إقامتها بعد إتمام مرحلة التدريب ضمن المركز..   

الدكتورة غنوة خضور رئيسة جمعية البتول أكدت على أهمية المركز كمشروع  حيوي وتنموي والذي جاء نتيجة عقد الشراكة الموقع مع صندوق الأمم المتحدة للسكان بهدف تنمية ودعم المرأة وتقديم المساعدة لها في الكثير من الجوانب… حيث يقوم الصندوق بتقديم التمويل اللازم وتغطية نفقة النشاطات التي يقوم بها المركز مشيرة إلى وجود تنسيق كامل حول إعداد الخطط والبرامج التي يتم إقرارها بعد دراسة الاحتياجات والمتطلبات..

 وأضافت الدكتورة غنوة أن المركز موجود في منطقة المنطار جنوب طرطوس ويقدم الدعم لليافعات من عمر 12-18 سنة بالإضافة إلى السيدات من كل الأعمار من أبناء المجتمع المحلي ومن الوافدات مضيفة أن الهدف من المركز ليس فقط تمكين المرأة اقتصادياً ومادياً فقط بل تمكينها بالفكر والمعرفة.. فإضافة إلى الدورات المهنية التخصصية التي يقيمها في العديد من المهن والاختصاصات هناك أيضا جلسات دعم نفسي وتوعية وإرشاد فردية وعامة بالإضافة إلى دورات تعليمية وجولات ميدانية تقوم بها فرق المركز إلى مختلف مناطق المحافظة..

ونوهت رئيسة الجمعية بأن العمل يتم وفق أهداف المشروع (الدعم النفسي والمعنوي والتدريب المهني والتعليمي) حسب حاجة الناس والمجتمع المحلي، وهناك حالات سبر لاحتياجات أبناء المجتمع، وجلسات نقاش مع المستفيدات ويتم تقييم هذه الأفكار والاقتراحات وبناء على ذلك يتم اقتراح واعتماد الخطط والبرامج والدورات وما إلى ذلك وفق الاحتياجات وتحديد الأولويات..

مديرة المركز..

من جانبها أكدت مديرة المركز السيدة يارا رستم أن المركز أصبح البيت الثاني للكثير من السيدات من أبناء المجتمع المحلي ومن الوافدين على حد سواء واستطاع من خلال تنوع الخدمات التي يقدمها استقطاب شرائح جديدة، حيث انطلق العمل في بادية الأمر بشكل مصغر من خلال دورات مهنية وجلسات استشارات ..وسرعان ما توسعت الخدمات شيئاً فشيئاً فتم افتتاح القسم التعليمي وازدادت نوعية اختصاصات الدورات وتعدادها وازداد معها عدد المستفيدات، فأصبح المركز يقدم حالياً دورات تدريب مهني لمهن: الخياطة-الحلاقة النسائية-إعادة التدوير-اكسسوارات- اكسسوار منزلي- طبخ وصناعات غذائية- صناعة الشمع- والتصوير الفوتغرافي… كما يقدم المركز دورات تعليمية تشمل دورات محو أمية/عربي- انكليزي- متابعة يافعات/عربي-انكليزي-رياضيات- مهارات حاسوب… وغيرها.

جلسات دعم..

وفي مجال الجلسات الفردية والعامة، تشير مديرة المركز إلى زيادة الثقة بالمركز من خلال زيادة عدد المراجعات للحصول على استشارات قانونية واجتماعية التي يقدمها مدربون متخصصون حيث يقدم المركز جلسات توعية (قانونية،نفسية،عنف قائم على النوع الاجتماعي)و جلسات فردية لحالات العنف القائم على النوع الاجتماعي GBV وجلسات فردية لحالات الدعم النفسي الاجتماعي PSS، ايضا هناك جلسات التوعية للدعم النفسي وجلسات التوعية القانونية….أما على صعيد عمل الفرق الجوالة فهناك فريقان يقومان بجولات يومية إلى معظم مناطق المحافظة ويقدمون الاستشارات النفسية والاجتماعية.. ويتكون الفريق من:(ميسر نشاطات- مثقف صحي-واختصاصي دعم نفسي واجتماعي) وهناك متابعات لنتائج هذه الجولات من خلال الاتصال اللاحق بالمستفيدين ومحاولة  تقديم الدعم الفردي من خلال استقدامهم إلى المكاتب الخاصة الفردية بالمركز وتقدير المشكلة وتقديم الإرشادات والحلول اللازمة لهم..

فرص عمل ومصادر دخل..

وبالإضافة إلى الخدمات التي يقدمها المركز إلى أبناء المجتمع المحلي هناك مساهمة في توفير فرص عمل للحاصلين على الشهادات الجامعية حيث يتم تعيينهم بعد اجراء الاختبارات اللازمة للمتقدمين لاختيار الأجدر والأفضل للعمل مشيرة إلى وجود 18 موظف من مختلف الاختصاصات..

وأشارت السيدة رستم إلى مشاركة المركز في المعارض داخل وخارج المحافظة بهدف التعريف بالأعمال التي يقوم بها المركز وتسويق المنتجات الحرفية التي تنتجها المتدربات والمستفيدات وكان آخر هذه المعارض معرض في مدينة حمص ومعرض آخر أقيم مؤخراً على هامش الاحتفال الذي نظمته الجمعية في مديرية الشؤون الاجتماعية بطرطوس بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة العالمي..

وأشارت السيدة رستم إلى أن معدل الدخول اليومي إلى المركز هو 120 امرأة مستفيدة بالإضافة إلى 40 مستفيدة من خلال الزيارات التي تقوم بها الفرق الجوالة، مع التنويه إلى إقامة دورات للعاملين في الجانب الإداري للتعريف بالعمل الإرشادي والتوعوي والمهام الأساسية التي يقوم بها المركز كي يكون لدى الموظفين الإداريين فكرة عن المركز بشكل يمكنهم من الإجابة على الأسئلة العامة بخصوص عمل ومهام المركز.

آراء وانظباعات..

*مدربة دورة إعادة التدوير أكدت أن هناك إقبال كبير من السيدات على اتباع دورات من هذا النوع من المهن التي تعيد إحياء قطع الملابس القديمة او التالفة باستخدام أدوات ومستلزمات بسيطة وتحويلها إلى مقتنيات منزلية ضرورية او للزينة ويمكن تسويقها وبيعها في الأسواق ايضا..

*هبة إحدى المستفيدات تحدثت عن حياتها وتجربتها في مركز دعم المرأة قائلة : “أنا عندي إعاقة في يدي وشخصيتي كانت ضعيفة، والمركز صار أيدي الثانية واليوم أنا أقوى وشاركت بالمعرض بخمسة قطع كروشيه من شغلي”..

*إحدى السيدات المشاركات أكدت أنها شاركت في دورة للحلاقة النسائية والمكياج وبفضل هذه الدورة أصبحت خبيرة وتمارس هذه المهنة التي تؤمن إيرادات لها ولأسرتها..

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.