موقع الكتروني خدمي اقتصادي سياحي اجتماعي

متحف الشيخ صالح العلي يروي نضال السوريين ضد المستعمر الفرنسي

طرطوس-فاطمة حسين:

يقف الزائر لمتحف الشيخ المجاهد صالح العلي في الشيخ بدر أمام بساطة المكان وغناه وخاصة انه يعرض في جوانبه وثائق تاريخية ومعدات وأسلحة استخدمها في نضاله ضد المستعمر الفرنسي.

المتحف الذي كان منزل المجاهد صالح العلي يشكل نموذجا مميزا من فنون العمارة التراثية السورية ويحتضن عبر 8 قاعات تاريخا طويلا من النضال السوري وهو مبني من الحجارة الكلسية ويحيط به سور مرتفع ويقع في منطقة جبلية تدعى المريقب تابعة لمنطقة الشيخ بدر وتبلغ مساحته الاجمالية 1500 متر مربع.

وفي تصريح لوكالة سانا بين أمين المتحف نبيل يونس أنه يعرض المعدات والأسلحة والالبسة وكل ما يخص المجاهد الكبير ورجال ثورته ضد الاحتلال لتعزيز الذاكرة الوطنية وتوثيقها للأجيال القادمة وتقديرا لمن قدموا حياتهم لبناء الوطن وتحريره من المستعمر.

ويحتوي المتحف بحسب يونس على قاعة تمثل بيتا ريفيا قديما يعود للفترة التاريخية التي عاصرها المجاهد العلي وهناك قاعة تحتوي على 191 وثيقة تاريخية من أرجاء سورية وتخص ثورات إبراهيم هنانو في الشمال وسلطان باشا الأطرش في الجنوب والشيخ صالح العلي في الساحل إضافة الى صور للمجاهد العلي وعدد من رجالات وقادة الثورة العسكريين فضلا عن لائحة تضم أسماء شهداء سوريين دافعوا عن الوطن منذ بدء الثورات ضد المستعمر الفرنسي وحتى سبعينيات القرن الماضي.

كما يضم المتحف قاعة خاصة بالأسلحة والذخائر المستخدمة في تلك الفترة اضافة الى بعض المخلفات من الاسلحة والعتاد الفرنسية ودار القراءة التي تضم عددا من الكتب المتنوعة الثقافية والأدبية والاجتماعية والدينية وكتب الأطفال.

وتابع يونس أنه تم تنفيذ المتحف على ثلاث مراحل كانت آخرها في العام 2009 بكلفة بلغت 7 ملايين ليرة سورية.

وجاء افتتاح المتحف الرسمي كما يبين يونس مع ذكرى الجلاء في 17 نيسان من عام 2008 ضمن فعاليات مهرجان الشيخ صالح العلي الحادي عشر.

بانوراما طرطوس-سانا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.