موقع الكتروني خدمي اقتصادي سياحي اجتماعي

بمشاركة /14/ جهة .. البيئة تقيم معرض بيئي في صالة طرطوس القديمة

بانوراما طرطوس:

أقامت مديرية البيئة في طرطوس معرض بيئي في صالة المعارض بطرطوس القديمة تحت شعار ” التغلب على التلوث البلاستيكي”، بمناسبة اليوم العالمي للبيئة وبمشاركة /14/ جهة حكومية وخاصة ومتطوعين بيئيين، ويستمر لغاية يوم الخميس القادم، ورافق الافتتاح رالي الدراجات حاملين عبارات بيئية توعوية بغية التشجيع على ركوب الدراجات تخفيفا للتلوث الناجم عن استخدام السيارات.
وبين علي داوود مدير البيئة في طرطوس أن الهدف من هذه الفعالية التعريف بأهمية البيئة والخفاظ عليها والتخلص من النفايات وطريقة تدويرها وخاصة كيفية التعامل مع النفايات البلاستيكية أحد أخطر أنواع النفايات الموجودة، وعن مشاركة الأطفال في هذه الفعالية أوضح داوود أنهم كونهم في مرحلة عملية ممكن أن تتلقى التوعية وتكون مؤثرة مؤقثرة وفعالة على البعيد، والتركيز على قطاع الأطفال والشباب مهم جدا لأنهم اللبنة الأساسية في بناء المستقبل.
ومن المشاركين في المعرض كان قسم النفايات الصلبة تحدث وسام عيسى مدير إدارة النفايات الصلبة في محافظة طرطوس حول المركز الذي يعد من أهم مراكز التخلص من النفايات البلاستيكية وفرز هذه النفايات إلى مواد بلاستيكية، ويتم اليوم عرض نواتج الفرز والتي تم تحويلها إلى أكياس بلاستيكية تباع في الأسواق، ولفت أن المعرض يهدف إلى تشجيع الناس على ثقافة النظافة.
وتحدث م.نافذ عبد الله مدير التنمية الإدارية في الشركة العامة للصرف الصحي أن الهدف من المشاركة التعريف بدور الشركة برفع التلوث عن المسطحات المائية والبحر وقدم عرضا يوضح دور الشركة في حماية البيئة عن طريق معالجة الصرف الصحي بواسطة محطات المعالجة إضافة إلى عرض محطات المعالجة الموجودة المستثمرة في الشركة.
كما قدم د. على أحمد رئيس شعبة التنمية والبحوث في الهيئة العامة للثروثة السمكية بوسترات خاصة تعرف بالأسماك السامة والمؤذية المنتشرة في سواحل طرطوس لمنع تداولها وتعاطيها من قبل الصيادين أو المواطنين، إضافة إلى عرض بوستورات خاصة بالصيد الجائر ووسائل الصيد الممنوعة بهدف التوعية حول البيئة البحرية السورية وطرق الحفاظ عليها.
وتشارك جمعية البتول من خلال قسم حماية الطفل في استقطاب الأطفال ما بين /12 -17/ سنة لتقديم أعمال يدوية من خلال إعادة تدوير النفايات البلاستيكية والزجاجية والتي لا تتحلل بالطبيعة وأوضحت رنا فرحاتىممثلة الجمعية أن الهدف من استقطاب هؤلاء الأطفال ليترسخ لديهم مفهوم الحفاظ على البيئة وإعطائهم أفكار جديدة لإعادة تدوير التوالف البيئة.
كما تشارك جمعية الصنوبر لحماية البيئة بمنتجات غذائية تعتمد في مجملها على إنتاج المرأة الريفة وأشارت جمانة حرفوش عضو الجمعية أنه يوجد مشاركة أخرى لأعمال يدوية تعتمد على القش والفخاريات والخشب، وتهدف إلى تأكيد الإنتماء للبلد وضرورة المحافظة على بيئة سليمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.