احذروا لدغات العقارب في رحلات التخييم وهذه أبرز الاسعافات

ينتظر الأطفال واليافعون عطلة الصيف للخروج إلى الطبيعة في رحلات تخييم ومسير وغيرها ويدفع بعضهم الفضول وحب الاكتشاف للبحث بين الصخور والحجارة ما قد يعرضهم للدغة عقرب ومع اختلاف سميتها وخطورتها يوصي الأطباء باتخاذ إجراء إسعافي علاجي سريع لضمان سلامة الطفل.

طبيبة الأطفال الدكتورة سعاد صقور لفتت إلى وجود نحو 1500 نوع من أنواع العقارب والتي تختلف شدة سميتها لكن عموماً تكون لدغتها أكثر سمية عند الأطفال بعمر اقل من عشر سنوات مقارنة بمراحل عمرية أكبر.

وتوضح صقور أن العقرب يحقن عند اللدغ مادة سمية تتكون من انزيمات تجري مع الدم وتتركز في منطقة الأطراف السفلية بجسم الإنسان وتظهر أعراضها فوراً على شكل ألم حارق ونابض وخدر في مكان اللدغ مع احمرار يميل إلى اللون الزهري مصحوباً بورم موضعي ظاهر للعيان في المنطقة الملدوغة.

وفي بعض الحالات المتقدمة والخطيرة قد تتطور الأعراض كما تبين صقور إلى شلل موضعي مصحوب بتقلصات تعم سائر الجسم وتصل في بعض الأحيان إلى توقف القدرة على التنفس لدى البعض وخصوصاً الأطفال.

وتنبه طبيبة الأطفال إلى أن تأخر العلاج ينشر المادة السمية في الجسم وتزداد كمية اللعاب التي يفرزها الملدوغ من فمه ويصاحب ذلك سعال شديد وقيء مستمر وإسهال مع ألم وتسارع في دقات القلب والتنفس وارتفاع في ضغط الدم وصعوبة الكلام واتساع بؤبؤ العين والرغبة المتواصلة في التبول وسخونة الجسم وعدم وضوح رؤية مصاحب لتشتت في الإدراك والوعي.

ولحماية الملدوغ من هذه الاختلاطات توصي صقور بالتعقيم الفوري لمكان اللدغ عن طريق غسله جيداً بالماء والكحول الطبي وإعطاء المصاب مضاداً للسم وتوفير الراحة له ومنعه من الحركة ووضع الثلج أو الماء البارد في مكان الإصابة لتبريده وتجنب إعطاء المسكنات بشكل مفرط ثم نقل المصاب فوراً إلى أقرب مركز صحي ليتلقى العلاج الفوري.

وتوصي الاختصاصية الأهل بتوعية أطفالهم قبل التخييم بعدم المشي بقدمين حافيتين وارتداء الحذاء دوما ولا سيما في الاماكن المتوقع وجود العقارب فيها وخاصة في الليل وتجنب تحريك الصخور والعبث بها.

بانوراما طرطوس -سانا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.