وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين

انتشرت في العقد الأخير مواقع التواصل الاجتماعي كـ Facebook و Twitter و Google وغيرها، وقد اكتسحت هذه المواقع العالم بشكل يشبه مرض السرطان إن جاز التعبير وجعلته فعلا قرية صغيره، يتواصل من خلالها الجمهور على اختلاف أعمارهم وثقافاتهم وخلفياتهم التعليمية. وكثر مستخدمو هذه المواقع على حسناتها وسيئاتها، وتنوعت أساليب استخدامهم لها وتفاعلهم معها ونوعية الأنشطة التي يمارسونها في هذه المواقع والشبكات.
ولا ينكر أحدنا أن مواقع التواصل الاجتماعي ما هي إلا سلاح ذو حدين، تعتمد فوائده ومضاره على كيفية استخدامه، وعلى المستخدمين كافة ضبط أنفسهم وتسخير هذه الوسائل الحديثة لنفع أنفسهم ومجتمعاتهم بشكل ايجابي فعال، والحذر الشديد أثناء استخدامهم لهذه المواقع وما تحتويه من أنشطة وتطبيقات ومواقع.
عالم افتراضي
ومن أهم سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي كونها عالماً افتراضياً ليس بالحقيقي، مع ظهور شبكات التواصل الاجتماعي ظهر مصطلح العالم الافتراضي وهو مجتمعٍ تغلب عليه سمات افتراضية وشخصيات زائفة تختبئ خلف لوحة المفاتيح تمضي وقتا في هذا العالم أطول مما تمضيه في العالم الحقيقي.
انعدام الخصوصية
ويعتبر أيضا انعدام الخصوصية كأحد سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي، فجميع ما يشاركه الأفراد على هذه المواقع معروض لشريحة كبيرة غير محدودة ولا يمكن السيطرة عليها وحصرها، ومهما حاول مستخدم هذه الشبكات ضبط إعدادات الخصوصية الخاصة به، إلا أن مشاركته لصوره ومعلوماته الشخصية هو خطأ فادح قد يرتكبه. فكل هذه المعلومات والصور والأحداث معرضة للسرقة وسوء الاستخدام من جهات وأطراف عدة. فوجود مثل هذه المعلومات كالعنوان الشخصي أو الصور الشخصية يسهل على متصيدي هذه المعلومات الحصول عليها واستخدامها ضد مستخدم هذه الشبكات، بل وقد تصل الأمور إلى حد الابتزاز والمسائلة القانونية بعد ذلك.
سرعة انتشار الأخبار المفبركة والشائعات
وتعتبر سرعة انتشار الأخبار المغلوطة والشائعات من أهم المضار التي خلفتها هذه المواقع والشبكات ، وذلك لعدم وجود جهة رقابية تتأكد وتتحقق من صحة هذه الأخبار، فتنتشر بالصوت والصورة بسرعة البرق بين المستخدمين ويصدقها الجميع ويقوم بإعادة نشرها دون رقيب أو حسيب ، وسهلت البرامج المتطورة عملية انتشار الصور المفبركة ونشر الشائعات حولها وتداولها بين اكبر مجتمع افتراضي في وقتنا الحاضر، ولا يقف الموضوع عند نشر شائعات عن أفراد فقط، بل قد يصل إلى نشر شائعات عن دول وبلدان وهو ما قد يهدد أمنها واستقرارها بل قد يؤدي إلى توتر علاقاتها مع الدول الأخرى بسبب شائعة نشرها مستخدم عديم المسؤولية.
تفشي العادات الأخلاقية السيئة
كما أن انحدار المستوى الأخلاقي وتفشي العادات الأخلاقية السيئة هو أحد سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي، كما أدت مواقع التواصل الاجتماعي إلى سرعة انتشار وتداول الكلمات اللاأخلاقية والشتائم بين المستخدمين، لكثرة استخدامها في التعليقات والردود على منشورات بعضهم البعض.
كسر حدود الجغرافيا وتبادل الحوارات والثقافات المختلفة
لقد أصبح العالم من حولنا يضج بالمتغيرات، وبأحدث ثورة تقنية وتكنولوجية، وتنوّع في وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تعمل من خلال أجهزة وبرمجيات، تسمح بالاشتراك وإنشاء الحسابات المختلفة، مما أدى إلى كسر الحدود الجغرافية، والتواصل مع الآخرين، وتبادل الحوارات والثقافات المختلفة، وممارسة العديد من الأنشطة والأهداف التي يمكن أن تحقق النهضة للفرد والمجتمع خصوصا في فترة الأزمات كما يحدث اليوم في الوطن العربي وما جره ما يسمى “الربيع العربي” من رياح هوجاء وسموم أصابت لب المجتمعات العربية.
بث الوعي من الضروريات للتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي
ومما لاشك فيه أن هناك فوائد جمة من وسائل التواصل الاجتماعي إن كانت جادة، وهادفة وتثير قضايا وموضوعات تهم جميع شرائح المجتمع، مما يتيح الفرصة لظهور قادة رأي استطاعوا القيادة في زمن التغيير ببراعة، وكان لهم تأثير بالغ على المجتمع في وقت الأزمات.
بث الوعي لدى أبنائنا بضرورة الحذر من استدراجهم إلى التضليل الإعلامي
ونحن اليوم مجبرون على تقبل وسائل التواصل الاجتماعي بإيجابياتها وسلبياتها، مع بث الوعي لدى أبنائنا بضرورة الحذر من استدراجهم إلى التضليل الإعلامي كما يحدث اليوم من فبركة للأخبار ودجل في بعض الإعلام الغربي والعربي بهدف النيل من الدولة ووحدتها وسيادتها وسفك دماء الشعب لخدمة أهداف رخيصة وأجندات خاصة.
وسائل التواصل الاجتماعي أدوات مساندة في تحقيق الوعي لما يجري من حولنا
وتعد وسائل التواصل الاجتماعي أدوات مساندة في تحقيق الوعي لما يجري من حولنا من مؤامرات وفتن تحاك ضد الشعوب المسالمة بهدف تفتيتها ونهب ثرواتها وبث الفتن بين أبناء الوطن الواحد لذلك يجب التأكيد على ضرورة ضبط التعامل مع هذه الوسائل لاسيما بين الشباب، لما لها من خطر بث الأفكار الهدامة، وتسخيرها لصالح الوطن، وخدمة الإنسانية.
لوسائل التواصل الاجتماعي وقع مهم في تاريخ صناعة الرأي العام
وما لا شك فيه أن لشبكات التواصل الاجتماعي, كـ“تويتر” و”فيسبوك” وسواهما, وقع مهم في تاريخ صناعة الرأي العام, إذ تعتبر بعد انتشار الإنترنت على نطاق واسع, على صعيد مختلف الشرائح الاجتماعية, وحتى أكثرها فقراً, ثورة القرن الواحد والعشرين من الناحية الإعلامية, نظراً إلى أهمية الدور الذي باتت تؤديه في مختلف الميادين, السياسية منها كما الاجتماعية والتسويقية.
تمكنت من أخذ البعد على صعيد التأثير على الرأي العام نتيجة ما تسمى بـ “الثورات العربية”
والجدير بالذكر هو أن وسائل التواصل الاجتماعي هذه تمكنت من أخذ هذا البعد على صعيد التأثير على الرأي العام نتيجة ما تسمى بـ “الثورات العربية” على تلك المجتمعات, خصوصاً أن الرأي العام بات يحتل مرتبة وموقعاً متقدمين في ظل الثورة التقنية.
تحولت إلى وسيلة إعلامية من الدرجة الأولى
واليوم بدأت وسائل التواصل الاجتماعي تحقق غزواً نوعياً مختلفاً, في جذبها فئات أكثر نضوجاً بعد أن تحولت وسيلة إعلامية من الدرجة الأولى, وبخاصة بعد أن باتت تؤدي دورا بارزاً في نشر الخبر وفي التأثير على مشاعر الجمهور, وتحولت وسيلة تتميز بالسرعة الفائقة لإيصال المعلومة ولمواكبة الحدث, وهو ما يفسر استخدامها من قبل التنظيمات الإرهابية, كـ”القاعدة” و”داعش” وأخواتهما بحيث باتت تشكل عندها الوسيلة المفضلة لإيصال الرسائل .. ولهذه الأسباب, تحولت مواقع التواصل الاجتماعي مركزَ اهتمام واستقطاب للانتباه والتركيز, ليس فقط من عامة الناس, لكن أيضاً من وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة.
شبكات التواصل الاجتماعي يتم استغلالها وتوظَّيفها من قبل التنظيمات الإرهابية
وباتت شبكات التواصل الاجتماعي توظَّف من يسمون أنفسهم “الجهاديين” لتعبئة وحشد المؤيدين لها, وهو نشاط انتهجه تنظيم “القاعدة” الإرهابي منذ تسعينات القرن الماضي من خلال مواقع إلكترونية خاصة به, ثم عبر مدونات لعناصر فيه, وهو ما اتبعته من بعده تنظيمات أخرى, كان آخرها تنظيم “داعش” الإرهابي الذي استخدم “فيسبوك” و”يوتيوب” لبث أخباره, ناهيك عن شرائط إعداماته الميدانية الوحشية .
توظيف قدرات وسائل التواصل الاجتماعي ومخاطبة العقول بالصوت والصورة والكلمة
وشبكات التواصل هامة جدا في التصدي لمجريات وتطوراتها سموم “الربيع العربي” المزيف في مختلف الأقطار العربية, من خلال توظيف قدرتها التعبوية ومخاطبة العقول من خلال التركيز على سرد مساوئ ما سمي بالربيع العربي وتفصيلها بالصوت والصورة والكلمة, والتحرك بشكل فعلي خارج عن إطار الطابع الافتراضي لشبكات التواصل هذه.. من هنا يمكن اعتبار أن فضح المؤامرة ضد سورية والأقطار العربية الأخرى التي غزاها ربيع الغرب المدمر أحدثت نقلة نوعية في طابع هذه الشبكات, من طريق تحويلها من تواصل افتراضي إلى واقع حسي ملموس ومعاش يقدم الأدلة والحقائق عما جرى ويجري.. وإذا كانت هذه الوسائل سميت في بداياتها بالعالم الافتراضي, من ناحية علاقة الأشخاص والتي تختلف عن نوعية العلاقات العادية ، لكنها أثبتت أنها ليست بمعزل عن الواقع المعاش, بل أنها شكلت في كثير من الأحوال مرآة لهذا الواقع يلجأ إليها الباحث عن الحقيقة لتحسس نبض الشارع .
تأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي في صناعة الرأي العام من خلال النص واللغة والصورة
والثابت أن هناك تأثيرات لوسائل التواصل الاجتماعي في صناعة الرأي العام الإلكتروني، عبر آليات وأساليب تُستخدم في تكوينه، ويجب مراعاة أيديولوجيا اللغة التي تخاطب من خلالها الجمهور، وكذلك النص، ويمكن الوقوف على أيديولوجيا النص في وسائل الإعلام من خلال الوقوف على طرق المعالجة للقضايا والأحداث السياسية والاجتماعية وخصوصا في ظل الأزمة التي تمر سورية بها.
وتعتبر الصورة مضمونًا تواصليًّا فعَّالًا وعنصرًا من عناصر التمثيل الثقافي البصري؛ إذ يمكن بواسطتها الوقوف على أهمية العالم البصري في إنتاج المعاني وتأسيس القيم والإبقاء عليها، وكشف الديناميات النفسية الخاصة بعمليات المشاهدة والتلقي. ومن هنا، فإن للصورة قدرة احتلالية عميقة في التحوُّل إلى فكرة (أيديولوجيا)، ومن ثم تتحوَّل إلى هدف، والهدف إلى مشروع، والمشروع إلى رأي جماهيري عام، ومن ثم إلى سلوك بشري عن طريق الفضاء وشبكات التواصل الاجتماعي.
وكما يؤثر الإعلان في ترويج السلع والخدمات، فإنه يُسهم في نشر القيم والاتجاهات الجديدة، ويدفع المتلقي إلى تقبُّل أفكار أو أشخاص أو منشآت مُعلَن عنها، كما يعمل على تغيير العادات والأذواق وسط مستقبليه. وحينما يستقبِل مجتمعٌ ما إعلانات تم إنتاجها من قِبَل ثقافة مغايرة لثقافته، فإن الإعلانات تحمل معها قيم ثقافتها، وقد تكون عاملًا من عوامل التغيُّر الاجتماعي.
شبكات التواصل الاجتماعي وتشكيل الرأي العام
ولشبكات التواصل الاجتماعي دور في تشكيل الرأي العام ، عن طريق ترويج الأفكار في المجتمع لتصبح ذات قيمة اجتماعية معترف بها.. وتقوم وسائل الإعلام وفق هذه النظرية بإثارة وعي المستخدمين عن طريق الحملات الإعلامية التي تستهدف تكثيف المعرفة لتعديل السلوك بزيادة المعلومات المرسلة للتأثير على القطاعات المستهدفة من الجمهور، وتدعم الرسائل الإعلامية بالاتصالات الشخصية، وكذلك الاستمرار في عرض الرسائل في وسائل الاتصال، عندها يصبح الجمهور مُهْتَمًّا بتكوين صورة ذهنية عن طريق المعلومات والأفكار، وهنا تسعى الجهة القائمة بالاتصال إلى تكوين صورة ذهنية لربط الموضوع بمصالح الجمهور وتطلعاته.
ويحصل تأثير شبكات التواصل الاجتماعي في الرأي العام من خلال ثلاثة مستويات مترابطة؛ تتمثل في المستوى العاطفي، حيث إن تزايد المجموعات عبر الشبكات يؤدي إلى إعادة صياغة العواطف والتأثير في الاختيارات بناء على النموذج الـمُقدَّم في هذه المجموعات، ثم هناك المستوى المعرفي وهو مرتبط بالبُعد السابق، فالمجموعات أصبحت مصدرًا جديدًا من مصادر إنتاج القيم وتلقين المعارف (الأيديولوجيا) وتشكيل الوعي بالقضايا المختلفة، والمستوى الثالث هو البُعد السلوكي الذي يُعدُّ أعمق هذه المستويات ولاحقًا لها.

بانوراما طرطوس-ثورة أون لاين – لميس حسن

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.