19 مشروعاً لإنتاج الكهرباء من الشمس والرياح ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي «الكهرباء»

كشفت وزارة الكهرباء عن الترخيص لـ19 مشروعاً للطاقات المتجددة (الشمسية والريحية) خلال الفترة من 2015 وحتى 2018، في خمس محافظات.
وبحسب بيانات لمديرية تنظيم قطاع الطاقة في الوزارة (حصلت «الوطن» على نسخة منه) تبيّن أن من بين المشروعات التي تمت الموافقة على ترخيصها 13 مشروعاً لإنتاج الطاقة الكهربائية من خلال اللواقط الشمسية، إضافة إلى 6 مشروعات لإنتاج الطاقة الكهربائية من خلال إقامة مزارع ريحية.
وأشارت البيانات إلى الاستطاعة الإجمالية التي سيتم الحصول عليها من خلال المشروعات المرخصة، والتي حددّت بكمية إنتاج تصل إلى 48781 كيلو واطاً، أي ما يقرب من 48.7 ميغا واطاً، وسيتم إنتاج ما يقرب 13781 كيلو واطاً من خلال مشروعات الطاقة الشمسية، أمّا من مشروعات الطاقة الريحية فكمية الإنتاج المقدر الحصول عليها تصل إلى 35000 كيلو واط ساعي، وأشارت البيانات إلى توزع هذه المشروعات على خمس محافظات وهي «دمشق وطرطوس وحمص والسويداء وريف دمشق»، حيث تركّزت مشروعات الطاقة الشمسية في المحافظات الأربع الأولى، أمّا رخص مشروعات الطاقة الريحية فقد كانت في محافظة ريف دمشق فقط.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكدت مديرة تنظيم القطاع والاستثمار الخاص في وزارة الكهرباء هيام إمام أنه تم تنفيذ عدد كبير من المشروعات المرخصة لإنتاج الطاقة الكهروضوئية، مبينةً أن هناك أربعة مشروعات لم تنفذ بعد.
أمّا مشروعات الطاقة الريحية فبيّنت إمام أنه لم يتم تنفيذ أي مشروع منها حتى الآن لأسباب ترتبط بالدرجة الأولى بعودة الأمن والاستقرار في بعض المناطق المرخص لها، إضافة إلى حاجة الجهات المنفذة إلى نوع معين من الرافعات الكبيرة التي يلزم استخدامها في التنفيذ.
وأشارت الإمام إلى أن بعض العنفات التي سيتم استخدامها في مشروعات الطاقة الريحية يصل ارتفاعها عن 110 أمتار وبأحجام كبيرة جداً وثقيلة تحتاج إلى آليات خاصة لرفعها لافتاً إلى أنها غير متوافرة حالياً.
وبيّنت أن بعض المستثمرين قادرون حالياً على شراء طائرات «هليكبتور» مدنية لرفع عنفات الطاقة الريحية.
ومن خلال جدول البيانات تبيّن أن نسبة التنفيذ بالنسبة للمشروعات المرخص لها من الوزارة لجهات القطاع الخاص هي متدنية من حيث التنفيذ؛ مع العلم أن الوزارة رخصت للقطاع الخاص ما يقرب من 13540 كيلو واطاً، منفّذ منها إلى الآن استطاعة تصل إلى 240 كيلو واطاً، منها 180 كيلو واطاً محافظة طرطوس، و30 كيلو واطاً في محافظة السويداء و30 كيلو واطاً في محافظة حمص، إضافة إلى انعدامها في مشروعات الطاقة الريحية بشكل كامل.

بانوراما طرطوس- قصي المحمد- الوطن

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.