قوى خفية تقف وراء استبعاد الناجحين في مسابقة نقل الطاقة

اشتكى عدد من المتقدمين إلى مسابقة مؤسسة نقل الطاقة في كفرعايا بحمص من المحسوبيات والفساد في نتائج المسابقة، والتي تم التقدم إليها في الربع الآخير من العام 2017

و أكد المشتكون  أن “هناك قوى خفية تتلاعب بآلية قبول الأسماء في النتائج النهائية، واستبعاد الأوائل بشكل كامل من لوائح الناجحين، دون وجود ما يوضح هذه العملية”.

وقالت المواطنة ( و ، خ ) إنها “حصلت على درجة 66 من أصل 70 في الفحص الكتابي ولديها 15 درجة تثقيل من الشؤون الاجتماعية والعمل، نتيجة قدم تسجيلها في مكتب التشغيل، بالاضافة إلى درجة المقابلة، و مع ذلك لم يرد اسمها في لوائح الناجحين”.

وأوضحت أن “هذه المسابقة كانت فرصتها الأخيرة، نتيجة وصولها لعمر 39، و قالت “تقدمت لأكثر من مسابقة على مدار 15 عاماً دون جدوى”.

وبينت المشتكية ( و ، خ ) أن “درجة تثقيل الشؤون لبعض الناجحين في الجداول التي أصدرتها المؤسسة كان يتراوح بين 0.6 و 2.17، ومع ذلك تمكنت القوة الخفية التي تقف ورائهم مع وضعهم في لوائح الناجحين النهائية”.

وأضافت المشتكية أن “القوى الخفية ذاتها قامت باستبعاد من لديه درجات عالية في الفحص الكتابي، و يمتلك درجة تثقيل تتراوح بين 12-15 درجة، مضيفة “الآن تنتظر رد فرع الهيئة للرقابة والتفتيش”.

و كذلك تقدمت المواطنة ( س ، ج ) بشكوى مرفقة بالوثائق، تؤكد فيها الظلم والفساد الذي ساد آلية اختيار الناجحين، واستبعاد من كان لهم الأولوية في النجاح.

وبيّنت المواطنة ( س ، ج ) في شكواها أنها “حصلت على درجة 68 من أصل 70 ولديها تثقيل في الشؤون الاجتماعية 15 درجة، بالإضافة إلى درجة المقابلة التي لم يتم الإعلان عنها”.

وتابعت “بدلاً من أن أكون في أوائل الاسماء الناجحة تم استبعادي نهائياً من الجداول، وتم وضع أسماء أخرى ليس لديها مايكفي من الدرجات”.

وذكرت المواطنة أن “اتصالاً هاتفياً أتاها من أحد الأشخاص، وهو على الأغلب واسطة أحد الأسماء الناجحة، وعتب عليها بسبب تقدمها بشكوى إلى فرع الهيئة للرقابة والتفتيش قائلاً “كنت أستطيع مساعدتك بشكل فردي وبدون مشاكل، ولكن بعد التقدم بشكوى لن أساعدك”.

يذكر أن الجهاز المالي بحمص ألغى في وقت سابق مسابقتين للمؤسسة المذكورة، بسبب مخالفة الشروط”.

بانوراما طرطوس -تلفزيون الخبر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.