موقع الكتروني خدمي اقتصادي سياحي اجتماعي

مهرجان بيت كمونة الثقافي والرياضي 2018 يختتم فعالياته بتكريم أكثر من /230/ أسرة شهيد وجريح ومفقود

بانوراما طرطوس:

برعاية وحضور أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق الدكتور محمد حسين اختتم مهرجان بيت كمونة الثقافي والرياضي دورته الثالثة مساء اليوم بلقاء وتكريم /230/ أسرة شهيد وجريح ومفقود من كامل قرى قطاع بلدية بيت كمونة..
وحضر الاحتفال المهندس علي بلال نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة طرطوس ممثلاً للسيد المحافظ والرفيقين هيثم عاصي وعلي شعبان عضوا قيادة فرع الحزب والشيخ الدكتور سليمان معلا غانم والرفيق علي شعبان امين شعبة المنطقة الثانية والرفيق عدنان غانم امين فرع الشبيبة والقاضي محمد زين رئيس مجلس مدينة طرطوس وعدد من الرفاق اعضاء قيادات الشعب والفرق الحزبية..
وأشار الرفيق أمين فرع الحزب في كلمة له خلال الحفل إلى عظمة الشهادة وقدسيتها والمعاني السامية المترسخة في نفوس أبناء مجتمعنا لمكانة الشهيد الذي ضحى بأغلى ما يملك من أجل وحدة واستقلال الوطن ولنبقى جميعاً أحراراً محتفظين بكرامتنا وعزتنا….
وأضاف الرفيق أمين الفرع أن جيشنا البطل ومن خلال انتصاراته اعترافاً بهذه الانجازات وبما حققه بمجال محاربة الإرهاب وإسقاط المشاريع التي كانت تستهدف وطننا والنيل من صمودنا مبيناً أن شعبنا يأبى أن يكون ذليلاً ولذلك قدم التضحيات وها هو ينتصر بفضل بطولات ابنائه في الجيش وبفضل حكمة قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد، مشيراً إلى كلمة القائد الخالد حافظ الأسد إن الشعب الذي أنجز تشرين التحرير قادراً على إنجاز تشرين آخر وآخر..
بدوره رحب المهندس محمود عليان المدير العام للمهرجان في كلمته براعي المهرجان الرفيق أمين فرع الحزب الدكتور محمد حسين وبممثل السيد المحافظ وبالسادة الضيوف موجهاً التحية والتقدير لذوي الشهداء والجرحى والمفقودين الذين لبى الدعوة لحضور المهرجان.. واستعرض المهندس عليان حصيلة الدورة الثالثة من المهرجان والتي أقيمت على مدى ستة أيام تم خلالها تنظيم فعاليات وأنشطة متنوعة شملت إقامة خيمة وطن إكراماً ووفاء لتضحيات الشهداء، إضافة إلى مهرجان للتسوق بالتعاون مع السورية للتجارة ومعارض للصناعات والحرف التقليدية ومعارض للفن التشكيلي وأنشطة ثقافية وفنية ورياضية متنوعة ما بين الرسم والمسرح والغناء والشعر للأطفال الذين رسموا لوحات متعددة تحاكي ما يشعرون به تجاه وطنهم وجيشهم ومدرستهم بإشراف منظمة طلائع البعث والأمانة السورية للتنمية ، بالإضافة إلى أمسيات شعرية وأدبية وزجلية وغنائية ومحاضرة سياسية عسكرية للباحث والمحلل الاستراتيجي العميد تركي الحسن وتكريم للمتفوقين إضافة إلى إقامة دوري لكرة القدم بمشاركة /16/ فريقاً وغير ذلك من النشاطات الأخرى..
ووجه السيد مدير عام المهرجان الشكر إلى الفعاليات الاقتصادية والأهلية والمغتربين وخص بالذكر السيد خضر حسين عضو مجلس الشعب والسيد عبد الهادي سليمان ممثل عن الجالية السورية في استراليا، ومعمل هيومن فارما للأدوية وللسيد علي ونوس مدير مدرسة الخلود الخاصة.. إضافة الى عدد من الفعاليات الاقتصادية الأخرى الذي قدموا جميعاً دعماً كبيرا في هذا المهرجان مضيفاً أن هذا المهرجان ما كان لولا تضحيات جيشنا الباسل وجرحانا الأبطال والمفقودين مشيداً بإنجازات الجيش الذي أسقط مشاريع الإرهاب والتكفير..
وتوجهت إدارة المهرجان برسالة عهد ووفاء بإسم المهرجان وأهالي قطاع البلدية إلى قائد الوطن تلاها السيد كامل حيد نائب المدير العام للمهرجان والتي أكدت على وقوف جماهير بلدة بيت كمونة صفاً واحداً إلى جانب جيشهم البطل لتحقيق النصر الكبير بقيادة سيد الوطن الرئيس المفدى بشار الأسد.. .
وفي لقاء مع بعض ذوي الشهداء أعربوا عن فخرهم واعتزازهم بتضحيات أبناءهم وشكرهم لإدارة المهرجان على التكريم.. وأكد والد الشهيد محسن أحمد شدود الذي استشهد ولده منذ أقل من اسبوع أكد استعداده للتضحية هو وأولاده الأربعة فداءً لسورية وقائدها..
كما شكر ذوي الشهداء كل من ساهم في بلسمة جرح ابن او والد او أم شهيد كزوجة الشهيد تمام حسن محمود واخت الشهيد مهنا محمد الخطيب التي تمنت أن تكون دماء زوجها واخيها آخر الشهداء في سورية لننعم بالأمن والأمان الذي اعتدنا عليه..
السيد أحمد عزيز عجوز والد الشهيد باسل احمد عجوز أعرب عن الشكر لإدارة المهرجان على التكريم متمنياً على الدولة الإسراع في معالجة أوضاع شهداء الفيلق الخامس الذين لم تصدر وثائق استشهادهم حتى الآن ولم يحصل ذوي الشهداء على أي تعويض او راتب لأبنائهم الشهداء الذين تركوا أسرهم وعائلاتهم ودراستهم والتحقوا لخدمة الوطن.
السيدة مريم شعبان الأسعد والدة الشهيدين أنعم الأسعد وأيهم الأسعد ووالدة أربعة جرحى امجد واحمد اكمل وامثل والبطل المقاتل أنسم أكدت أن تضحيات ابنائها وبطولاتهم هي مصدر فخر واعتزاز لها رغم آلام الفراق ولكن هكذا هو القدر والنصيب وحكمة رب العالمين مضيفة أن هذا البلد يستحق التضحية ليبقى منتصراً على اعدائه..
كما شكر أخ الشهيد أحمد محمد سلامة كل الجهود التي تتكاتف لتحتضن اولاد الشهداء وتقدم لهم كل الرعاية والاهتمام ..
أما زوجة الشهيد سامي سلامة فاعتبرت أننا مهما قدمنا لبلدنا الغالي مقصرين ومستعدين لتقديم المزيد ليحيا الوطن .
بدورهم أبدى الجرحى استعدادهم لبذل المزيد على جبهات القتال كرمى لسورية الأبية لأنها أرض آباءنا أجدادنا وعلينا تحريرها من دنس الإرهاب لنحفظها لأولادنا ليعيشوا بسلام ومهما قدمنا نحن مقصرين كما قال الجريح رامي محمد حسين والجريح سامر رمضان محمود وشقيق الشهيد حسان محمود ..
الجريح عبد الله داؤود تعرض لعدة اصابات واستقرت عدة شظايا في كتفه وفي بطنه وعدة انحاء من جسده وقاتل في الكثير من مناطق سورية ، واعرب عن الشكر للفتة والتكريم والذي يعطي المعنوية لذوي الشهداء والجرحى بأن هناك من يحس بآلامهم معاناتهم..
أما الجريح سعد فادي سلامة الذي نال شرف الاصابة مرتين فتوجه الى رفاقه الابطال في الجيش العربي السوري بالتحية و التقدير لبطولاتهم وانجازاتهم العظيمة وتمنت زوجة المفقود محمود عزيز أحمد ايلاء ملف المفقودين عناية أكبر لمعرفة مصيرهم .
واختتم المهرجان بحفل غنائي ذات طابع وطني أحياه الفنان سائر سلطان وفرقته الموسيقية وقدموا خلاله عدداً من الأغاني الوطنية من وحي المناسبة…

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.