موقع الكتروني خدمي اقتصادي سياحي اجتماعي

صيادو طرطوس يطالبون بمقر خاص للبيع المباشر وإلزام أصحاب مراكب الجرف بالقوانين

يمارس الستيني أبو رامز من سكان قرية العنازة بريف مدينة بانياس بطرطوس مهنة صيد الأسماك بشكل يومي عبر المركب الذي يملكه ويواظب على قطع المسافة من قريته إلى الشاطئ لاصطياد ما تيسر له من نعمة البحر.

ويقول أبو رامز: “كمية الأسماك التي أحصل عليها تختلف من يوم لآخر بحسب الأحوال الجوية” مضيفا: “نحن كصيادين نعاني من مشاكل عدة ابرزها استغلالنا في مزاد السمك بسوق الهال والأحوال الجوية المتقلبة وارتفاع أسعار بعض المواد اللازمة للصيد”.

ودعا أبو رامز إلى إيجاد مقر خاص للصيادين لبيع محصولهم من الأسماك مباشرة للمواطن وبالتالي حمايتهم من احتكار أصحاب المزادات بحيث يصبح إنتاج البحر مباشرة من الصياد إلى المواطن مطالبا بالوقت نفسه بإلزام أصحاب مراكب الجرف بالقوانين وعدم الصيد إلا في المياه العميقة بما يمكن الصيادين من الحصول على رزقهم اليومي.

بدوره أشار الصياد خالد عثمان من جزيرة أرواد إلى أن سعر السمك خاضع للعرض والطلب وأفضل أوقات الصيد في الصباح الباكر حيث تكون الأمواج هادئة.

وأشار عثمان إلى معاناة الصيادين جراء إلزامهم ببيع الأسماك في سوق الهال كونهم يتعرضون للاستغلال من التجار خلال ما يعرف “بمزاد السمك” ما يشكل عبئا ماديا إضافيا عليهم حيث يتم خلال المزاد فرض “نسبة من سعر السمك” تصل إلى 10 بالمئة على الصياد من إجمالي قيمة مبيعاته إضافة لغلاء أسعار المواد الأولية اللازمة لصنع الشباك حيث يبلغ سعر الـ 5 كغ من الخيطان المستخدمة لذلك 42 ألف ليرة.

وأوضح رئيس جميعة صيادي الأسماك بطرطوس وضواحيها عادل التنبوك أن السمك يتوفر بكميات كبيرة في الأسواق خلال الفترة الممتدة بين شهري نيسان وتشرين الأول من كل عام وبأنواع مختلفة منها “البلميدا والجراوي والتريخول ولمبوق” وبأسعار مقبولة.

التنبوك أشار إلى حاجة الصيادين لدعم حقيقي يمكنهم من متابعة أعمالهم كونهم يتأثرون بالأحوال الجوية مؤكدا وجود مشروع قريب لدعمهم بالتعاون بين منظمة الهلال الأحمر العربي السوري والبعثة الدولية للصليب الأحمر الدولي يتضمن تأمين عدة صيد لهم.

بدوره رئيس جمعية صيادي أرواد يمق عمر لفت إلى المشاكل التي يعاني منها الصيادون ومنها ترخيص الهيئة العامة للثروة السمكية 4 قوارب صيد جرف لعدد من الصيادين الذين يقومون بجرف كل الأسماك وبالتالي يحرمون باقي الصيادين منها إضافة إلى قيام بعض الصيادين باستخدام بالمتفجرات أثناء الصيد ما يؤثر على الثروة السمكية وعدم توفر المازوت اللازم لعمل صيادي أرواد بشكل يومي.

أسعار الأسماك في السوق المحلية بحسب عمر تختلف حسب النوع فأسماك اللقس الرملي يتراوح سعرها بين 14 و 27 ألف ليرة للكيلو والصخري 11 ألف ليرة والسلطان إبراهيم بين 15 و 40 ألفا والقريدس بين 10 و 16 ألف ليرة وانتياس بين 2800 و6000 ليرة والبوري بين 2000 و 3000 ليرة والتريخول بين 1800 و3500 ليرة والغزال 5000 ليرة والغبص بين 700 و 2000 ليرة و البلمديا بين 700 و 1200 ليرة ولمبوق بين 1200 و 1300 ليرة مبينا أن حجم حبة السمك ومدى توفرها بالسوق يؤثر أيضا في تحديد السعر.

بانوراما طرطوس -سانا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.