جولة لوزير النقل في محافظة حلب تشمل ستة مشاريع للسكك الحديدية والطيران ونقل البضائع .. شارك من خلالها العاملين برنامج عملهم اليومي ومطالبهم وسبل حلها ومعالجتها

قام وزير النقل المهندس علي حمود بجولة على جهات وزارة النقل في حلب ،بدأها من مكتب تنظيم نقل البضائع بحلب حيث اطلع على ساحات المكتب ومراحل تخديم الترانزيت والشحن والخدمات والتسهيلات المقدمة للسائقين واستمع لمطالبهم واتخذت قرارات فورية عاجلة لتذليل المصاعب التي تواجههم
وفي مكاتب السورية الطيران اطلع الوزير حمود على عمل مكاتب حجز التذاكر والخدمات المقدمة للمواطنين ووجه باتخاذ كافة خطوات تقديم خدمة ممتازة وبأرقى وأفضل أساليب ومستلزمات العمل وبما يحافظ على سمعة وأداء موظفي السورية للطيران
وعقد الوزير حمود لقاءاً مع العاملين استمع لمطالبهم ووجه بمتابعتها والعمل على تحقيق كل مايمكن للارتقاء بالاداء والعمل.
ومن معامل الشركة العامة لإنشاء الخطوط الحديدية بحلب أشار الوزير حمود بالجهود التي يبذلها العمال لاستثمار الإنتاج الكبير لليد العاملة في معامل انشاء الخطوط الحديدية
وشملت الجولة رحبات صيانة القطارات والعربات والروافع والأفران التي تصهر الحديد ومعمل إنتاج العوارض البيتونية والأعمدة الدورانية وهي معامل خاصة بالسكك الحديدية على كامل مسار الشبكة وفق أحدث الأنظمة العالمية (vic60).
كما شملت مركز تجميع السلالم ( من قضبان وعوارض ومستلزمات الخط )، ورحبة لإصلاح الآليات الخاصة بإنشاء الخطوط الحديدية،
وقال وزير النقل في تصريح صحفي أن الحرب الظالمة على سورية فشلت فشلا ذريعا، مضيفا: نحن اليوم في معمل انشاء القسم العلوي من الخطوط الحديدية ومعمل العوارض وشد الحديد وجميع أعمال صيانة وتأهيل الخطوط، لافتا إلى أن العمال استمروا بالعمل كما ان الانتاج بقي مستمرا بجهود كوادر الوزارة الذين اثبتوا وطنيتهم وانتمائهم بإيمانهم بسورية
ولفت حمود إلى أن العمال يستمرون اليوم بتأمين جميع مستلزمات الخطوط الحديديدة التي انطلقت عجلة انتاجها في سورية، مؤكدا ان 1800 كم تم تخريبه من الارهابيين نقوم بإعادة تأهيله، مايتتطلب كميات هائلة من العوارض والخطوط الطولية والمستلزمات التي تنتج في المعامل
مضيفا ان العاملين يبذلون جهود كبيرة لتأمين الكميات اللازمة من المستلزمات للخطوط التي ستركب لاحقا وخاصة لخط نقل الاحضارات من حسياء إلى بقية المحافظات والذي بحاجة إلى 18 كم خطوط طولية و 4.5 خطوط للمحطات، الأمر الذي يتطلب آلاف القطع التي يقوم العمال بتصنيعها.
وشملت الجولة : معمل لإنتاج العوارض البيتونية الخاصة بالسكك الحديدية على كامل مسار الشبكة وفق أحدث الأنظمة العالمية (vic60) .
وخلال تفقده واقع العمل في مستودعات المؤسسة العامة للسكك الحديدية ومعمل العوارض ، نوه الوزير حمود بالجهود الكبيرة المبذولة لإعادة تأهيل وترميم الشبكة السككية بكافة مفاصلها وفروعها ، مؤكداً أن القطاع السككي يشكل جزءاً مهماً وحيوياً واستراتيجياً ضمن منظومة النقل في سورية وضمن مشروع إعادة الإعمار ،وعملية إعادة تأهيله مستمرة وبوتيرة عالية وفق خطط وبرامج أنية ومستقبلية ، وقد تم إنجاز العديد من المشاريع سواء بما يتعلق بإصلاح القاطرات وخطوط الشبكة المتضررة .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.