150 فرصة عمل وحزم تدريبية جديدة… أبرز مخرجات ملتقى التوظيف الأول

نجح ملتقى التوظيف الأول الذي أقامه مركز الإرشاد الوظيفي وريادة الأعمال التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بين الـ 20 و الـ 22 من الشهر الجاري بتأمين 150 فرصة عمل لطالبي التوظيف في شركات القطاع الخاص.

وبينت رئيسة المركز رزان الحموي أن الملتقى جاء بهدف ربط الباحثين عن عمل بالشركات والمؤسسات التي تحتاج لليد العاملة حيث تضمنت أعماله عرض نحو 350 فرصة عمل قدمتها 18 شركة اقتصادية في مختلف الاختصاصات الهندسية والمصرفية والصناعية شاركت بالملتقى الذي خصص يومين منه لإجراء مقابلات توظيف مباشرة للزوار من الباحثين عن عمل.

وأشارت الحموي إلى أن ما يميز الملتقى أنه يقام لأول مرة من قبل جهة حكومية وسجل 700 شخص عبر الاستمارة الالكترونية رغباتهم في حين اقتصر عدد الزوار الفعلي على 400 شخص ويعود ذلك لبعد المركز عن أماكن إقامة الباحثين عن العمل سواء في دمشق أو محافظات أخرى أو لعدم توافق مؤهلاتهم مع فرص العمل التي طرحها أصحاب الشركات المشاركة المعلن عنها على الموقع الإلكتروني للمركز.

وبحسب الحموي بلغ عدد الأشخاص الذين أجروا مقابلات توظيف مبدئية نحو 175 شخصاً قبل منهم 150 شخصاً معظمهم من أصحاب الاختصاصات المهنية بينما حظي أصحاب المؤهلات الأكاديمية بفرص أقل.

وأكدت الحموي أنه ستتم متابعة إجراءات توظيف الذين تم قبولهم واستهداف الباقي بحزم تدريب وتأهيل جديدة ظهرت من خلال احتياجات العمل وفرص العمل المطروحة وذلك لتجاوز نقاط الضعف لديهم وتمكينهم لفرص توظيف قادمة وستنفذ هذه الحزم اعتباراً من الشهر القادم ضمن المركز بالتعاون مع جمعية ياسمين الشام وشركة بوابة الإبداع حيث وقعت الأخيرة مذكرة تفاهم مع المركز خلال أيام الملتقى.

ولفتت الحموي إلى أن اليوم الأخير من الملتقى تضمن تكريم الشركات المشاركة والراعية له إضافة إلى تكريم عدد من الشباب والشابات الذين استفادوا من الدورات التدريبية التي أقامها المركز منذ إعادة افتتاحه في شباط الماضي والبالغ عددها نحو 60 دورة في اختصاصات نوعية تناسب سوق العمل، منوهة بأن المركز يسعى ليصبح ملتقى للتوظيف.

وأشاد عدد من الشباب والشابات الذين زاروا الملتقى وشاركوا بفعالياته بأهميته لجهة الربط المباشر بينهم وبين أصحاب العمل وإجراء مقابلات شفوية مباشرة ضمن المركز وتحديد احتياجات التدريب والتأهيل لتمكينهم بشكل أكبر لضمان فرص عمل أكثر والتعرف على آلية مقابلات العمل وتقديم السيرة الذاتية بشكل احترافي حيث أشار كل من رؤى عز الدين و بلال علي و دينا شلويت خريجي كلية الاقتصاد واتبعوا دورة تدريبية بمركز الإرشاد الوظيفي في إدارة المشاريع التنموية إلى أن الدورة أسهمت بزيادة خبراتهم لضمان فرصة عمل تؤهلهم ليكونوا مدراء مشاريع مستقبلا، منوهين إلى أن الملتقى أتاح التعرف على أكبر عدد من الشركات والتقدم لأكثر من عمل لاختيار الأنسب.

وتنتظر الشابة فاديا دعيا خريجة كلية الاقتصاد قسم مصارف حصولها على فرصة عمل في إحدى البنوك بعد أن اجرت المقابلة الشفهية خلال الملتقى، منوهة بأن معرفة نقاط الضعف واحتياجات التأهيل الواجب توافرها في طالب العمل تدفعه لتوسيع خبراته وصقلها من خلال الدورات التدريبية التي يقيمها مركز الإرشاد الوظيفي حيث شاركت دعيا في دورة “كيفية الدخول إلى سوق العمل”.

واعتبر عدد من ممثلي الشركات الاقتصادية المشاركة بالملتقى أنه فرصة لتقديم دورهم في مجال المسؤولية الاجتماعية ودعم الشباب عبر تامين فرص عمل وتدريب وتأهيل.

وأوضح مدير الموارد البشرية في الشركة الشاملة للخدمات النفطية محمد منتصر الطحل أن الشركة طرحت 32 فرصة عمل في دمشق و120 فرصة في محافظات أخرى ضمن اختصاصات أعمال فنية متنوعة تخدم عمل الشركة ومن خلال المقابلات الشفهية ترشح 20 شابا وشابة إلى مرحلة المقابلة الثانية.

ولفت الطحل إلى أهمية الملتقى لجهة وجود اختصاصات متنوعة من الباحثين عن العمل موجودين في مكان واحد ما يسهل اللقاء المباشر معهم، لافتاً إلى ضرورة الاهتمام بالتدريب على اختصاصات نادرة ومنها التفتيش الفني على اللحامات وآخر في الصحة والسلامة المهنية حيث تم التنسيق مع المركز لإجراء مثل هذه الدورات إضافة إلى أهمية تعليمها في المعاهد والمدارس الصناعية.

من جانب آخر أوضحت مديرة الموارد البشرية في مجمع شركات سكر سوزان قزاز أنه تم طرح 5 فرص عمل في مجالات الالكترونيات والصيانة الطبية والتسويق وتم تحديد عدد من الاشخاص من الخريجين الأكاديميين لاخضاعهم لدورة تدريبية لمدة ثلاثة أشهر ليكونوا من فريق الشركة.

وأشار مدير الموارد البشرية في شركة دعدوش للألبسة “محمد كرومة” إلى أنه تم طرح 32 فرصة عمل وأجريت مقابلات لهم وأخذت موافقة مبدئية لتعيين 22 منهم في أعمال مندوبي التسويق ومشرفي إنتاج واختصاصات هندسة الميكانيك حيث تم تدريب 12 طالبا مؤخراً.

وفي تصريح مماثل أوضح مدير عام شركة سينتك المهندس جبرائيل الأشهب أن الشركة تختص باستخراج الثروات الباطنية وخدمات صناعة الاسمنت وبدأت عملها بدمشق العام الماضي وكان الملتقى فرصة للتعريف بها وتلبية احتياجاتها من اختصاصات تسهم في مجال إعادة الإعمار حيث تم طرح 7 فرص عمل وبعد إجراء المقابلات الشفهية تمت الموافقة على 5 أشخاص وانتقل آخر للمرحلة الثانية من المقابلات واصفا إقامة ملتقيات التوظيف بالأمر الحيوي لحل مشكلات البطالة وسد النقص باليد العاملة.

يشار إلى أن مركز الإرشاد الوظيفي وريادة الأعمال هو إحدى الأدوات التدخلية لمرصد سوق العمل بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل إذ بلغ عدد المسجلين به 2000 شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عاما ونفذ عدد من الورشات والبرنامج استفاد منها 600 شخص واستطاع تأمين 1000 فرصة عمل عبر برنامج التدريب المنتهي بالتشغيل بالشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص في دمشق وريفها وحمص كما أطلق الشهر الماضي برنامجا تدريبيا وريادة أعمال خاصا بذوي الإعاقة.

بانوراما طرطوس -سانا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.