بانوراما وزارة النقل 2018 ..مشاريع هامة للحفاظ على الشبكة الطرقية والاستمرار بعمليات تأهيل المطارات وبدء استعادة العافية لقطاعي النقل البحري والسككي

قامت وزارة النقل بجملة من الإجراءات لتحقيق نقلة نوعية في عمل المؤسسات والشركات التابعة سواء في مجال القطاع السككي أو النقل البحري والجوي بهدف تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وتحقيق عائد مادي وإيرادات دون المساس أو التأثير على المواطن ، وتجاوز الكثير من الصعوبات التي فرضتها الأزمة الحالية.

الاستمرار بتأهيل المطارات والمهابط والحفاظ على جاهزيتها الكاملة ولاسيما مطارات دمشق وحلب واللاذقية كان في مقدمة الإجراءات النوعية التي عملت عليها وزارة النقل، لكن الأهم كان بدء ورود طلبات التشغيل من وإلى سورية والعبور عبر الأجواء الجوية السورية إضافة إلى التدخل الإيجابي لنقل المواطنين من وإلى القامشلي بأسعار مخفضة وموحدة مع القطاع الخاص.

وكان لقرار تشغيل مطار الباسل في محافظة اللاذقية للرحلات الخارجية دور ومساهمة في تخفيف العبء عن المواطن القادم إلى المنطقة الساحلية والمنطقة والوسطى دون استخدام مطار بيروت أو دمشق.

أدخلت وزارة النقل أجهزة سكنر وبوابات أرضية في مطار دمشق لتسريع التفريغ والتحميل وتخفيض مدة الانتظار للمسافرين

في القطاع البحري..

كما أصدرت الوزارة قرارا بمنح دفاتر البحارة من طرطوس إضافة للاذقية لتخفيف عبء السفر وأحدثت محاكم بحرية وأطلقت سلسلة من إجراءات مبسطة في عمل التوكيلات الملاحية والمرافئ والموانئ الأمر الذي أسهم في تسجيل سفن خاصة تحت العلم السوري..

في مجال الطرق العامة والنقل البري منها حافظت وزارة النقل على الشبكة الطرقية وصيانتها نظراً لأهميتها الكبيرة، حيث تقدر تكلفتها الفعلية بحوالي 2000 مليار ليرة، وقد تمت صيانة وإعادة تأهيل المواقع التي ضربتها يد الإرهاب على كامل الشبكة وتأمين مستلزمات السلامة المرورية, وإنجاز العديد من المشاريع الحيوية والمهمة منها طريق مطار دمشق الدولي, مدخل دمشق الشمالي, جنود الأسد, أوتوستراد دمشق– حرستا, حمص الدولي – أوتوستراد حمص الرستن– حماة, أوتوستراد دمشق – الحدود الأردنية السورية. إضافة إلى إنجاز عدد من العقد الطرقية والجسور الحيوية (جسر مسكنة في جبلة – عقدة شمسين في حمص- عقدة الشبطلية في اللاذقية- تحويلة الحفة في اللاذقية وغيرها).

وتابعت وزارة النقل العمل لإنجاز مشاريع طرقية ذات عوائد اقتصادية وتنموية (طريق طرطوس الدريكيش – المتحلق الشرقي لمدينة جبلة – أوتوستراد حمص السلمية حماة – وأوتوستراد حمص مصياف حماة.
وبعد إنجاز العديد من مشاريع الصيانة على الطرقات المركزية باشرت وزارة النقل بإجراء دهان طرقي وتخطيط حارات المرور وتركيب الإشارات الدلالية والشاخصات المرورية والعواكس وكل ما يسهم في زيادة عوامل السلامة المرورية
كما افتتحت وزارة النقل دوائر نقل فرعية ولاسيما في القدموس لتضاف إلى (كرسانة – ازرع – الصفصافة ) لتخفيف أعباء المواطن وافتتاح مركز لمديرية نقل دمشق في المبنى الأرضي لبناء الوزارة الجديد في نهر عيشة وافتتاح صالة في مديرية نقل ريف دمشق في حرستا, وغيرها من المشروعات التي نفذتها الوزارة بالتعاون مع الجهات التابعة لتطوير القطاعات التابعة لها ولاسيما قطاعات النقل الجوي والطرقي والسككي وغيره من القطاعات التي تسهم في تحقيق العائد الاقتصادي والدعم المادي لخزينة الدولة.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.