المهندس منذر ربيع مدير فرع الشركة العامة للطرق والجسور بطرطوس: خطة العام الحالي تتجاوز الـ 3.5 مليار ليرة.. وصيانة الطرقات ستبدأ مع تحسن الأحوال الجوية

بانوراما طرطوس- عبد العزيز محسن:

بلغت خطة فرع طرطوس للشركة العامة للطرق والجسور للعام الحالي حوالي ٣.٥ مليار ليرة من بينها مشاريع مباشر بها من العام الماضي إضافة الى مشاريع جديدة..

ويؤكد مدير فرع الشركة بطرطوس المهندس منذر ربيع في تصريح لموقع بانوراما طرطوس بأنه رغم الأحوال الجوية السائدة والأمطار الغزيرة منذ بداية العام فأن الفرع نفذ أعمال في مختلف مشاريعه بما يقارب ٥٥٥ مليون ليرة سورية مضيفاً بأنه مع تحسن الظروف الجوية ستتسارع وتيرة الأعمال ومن ضمن ذلك تشغيل المجابل الأسفلتية وتنفيذ عقود الصيانة للمشاريع المتعاقد عليها مع مؤسسة المواصلات الطرقية والتي تشمل اضافة الى طريق الدريكيش صيانة اتوستراد حمص طرطوس اللاذقية وصيانة الطريق القديم من الجعفريات حتى حريصون وتنفيذ طرق خدمة بجانب اوتستراد حمص طرطوس ومشروع تصريف المياه على اتوستراد حمص طرطوس اللاذقية وأعمال صيانة في طرق طرطوس الشيخ بدر وطرطوس صافيتا وتوسيع طريق المشاريع الانتاجية في قرية عين الكبيرة، إضافة الى أعمال صيانة طرق لصالح مديرية الخدمات الفنية في كافة انحاء المحافظة.. وتلبية طلبات إمداد بلدية طرطوس بكميات من الزفت لصيانة الطرق والشوارع ضمن المدينة..

ونوه المهندس ربيع أن من اهم المشاريع التي ينفذها الفرع تحسين وإعادة تأهيل طريق دمشق الدريكيش وتنفيذ تحويلة من مفرق البكرية وحتى مفرق شباط مشيرا الى تذليل الصعوبات التي اعترضت العمل وإزالة العوائق والاستملاكات وغير ذلك مؤكداً أن الشركة ستنهي القسم الخاص بها من الطريق المذكور خلال هذا العام.. كما سيتم الانتهاء من المرحلة الاولى من مشروع دير البشل التنموي لصنع برادات تخزين للفواكه والخضراوات مع دراسة تنفيذ المرحلة الثانية والنهائية للمشروع..

وحول الصعوبات التي تعترض العمل أكد المهندس ربيع أنها تتلخص في عدم توفر جبهات عمل كافية لتشغيل المراكز الانتاجية في الفرع بطاقتها الانتاجية وبما يؤمن التشغيل والاستثمار الاقتصادي لها وخاصة مجابل الإسفلت والبيتون، مشيراً إلى وجود نقص كبير في الكوادر الفنية الخبيرة وصعوبة في استقطابها بسبب ضعف الرواتب والأجور مقارنة مع القطاع الخاص ومتطلبات المعيشة بعد أن كانت الشركة مركزاً لتخريج الخبرات.. ايضا من الصعوبات الأخرى عدم توفر السيولة المالية الكافية لدى بعض الجهات العامة لتسديد مستحقات الشركة لقاء أعمالها المنفذة، اضافة الى عدم توفر المواد الحصوية ذات المواصفات الجيدة في مقالع المحافظة لتنفيذ اعمال المجبول الاسفلتي والبيتوني مما يضطر الشركة لتأمينها من محافظات أخرى وبأسعار مرتفعة نظرا لارتفاع أجور النقل..

واقترح مدير فرع الشركة إعطاء الأولوية للشركة في التعاقد لتنفيذ اعمال الطرق والجسور كونها الشركة الوحيدة التي تمتلك كافة مستلزمات العمل في المحافظة (عقود بالتراضي وبالأسعار الاقتصادية المناسبة).. وكذلك العمل على توفير السيولة للجهات العامة صاحبة المشاريع لتسديد التزاماتها لقاء الأعمال المنفذة لصالحها، اضافة الى ضرورة قيام الجهات العامة صاحبة المشاريع بتسديد مستحقات العقود القديمة المنتهي تنفيذها والمسلمة أصولاً لتصفيتها وترقين أضابيرها

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.