التحضير لإطلاق سوق الاستثمار السياحي لصيف ٢٠١٩ ومشـاريع القطــاع العــام ستشهد إقلاعـــاً مميـــزاً في المرحــلة القادمـــة

تعد السياحة من أبرز الأنشطة الاقتصادية التي تعتمد عليها الدول، فهي المرآة الحضارية التي تعكس الوجه الحضاري لشعبها، وتبيّن الكثير عن عاداته وتقاليده وقيمه الحضارية التي تنقل انطباعاً عن مدى رقي أهل البلد، وما للسياحة من دور كبير في محافظة طرطوس ولا سيما في مجال التنمية على كافة الأصعدة من خلال دعم الاقتصاد الوطني ورفد خزينة الدولة بالمال.

تشغيل اليد العاملة في إشادة المشاريع
أوضح المهندس يزن الشيخ مدير السياحة بطرطوس عبر لقاء لجريدة الوحدة أن تشغيل اليد العاملة في قطاعاتها بلغت نحو ١٠ ٪‏ من عدد الكراسي والأسرة المرخصة ولكن نتيجة الأزمة والتحاق العديد من الشباب بالخدمة الإلزامية والاحتياطية اختل هذا العدد وأصبح أقل من ذلك بنسبة كبيرة وتمت الاستعاضة عن ذلك بالعاملات الشابات بالإضافة لتشغيل اليد العاملة في إشادة المشاريع، وكذلك رفع سوية الوعي السياحي لدى أبناء المحافظة عن طريق الندوات المستمرة والدورات التي تقيمها وزارة السياحة في المراكز السياحية والتي تقدر ما بين الدورتين والأربع دورات سنوياً في كل محافظة وإعداد كادر مدرب يعمل في المجال السياحي من خلال المعاهد والمدارس الفندقية والعمل على جعل المحافظة مقصداً سياحياً يقدم الخدمات بالشكل اللائق وعلى سوية عالية توازي الدول المجاورة.

إعادة الإعمار يعتمد على العرض والطلب
وبيّن م . الشيخ أن محافظة طرطوس في مرحلة إعادة الإعمار تعتمد على موضوع العرض والطلب فيها بإقامة المشاريع السياحية وفق رغبة المستثمرين وتنامي الطلب السياحي في المحافظة حيث تعثرت بعض المشاريع الخاصة بسبب عدم وجود إقراض من المصارف ويجري العمل على حل هذه القضية عن طريق التوسط لدى المصارف العاملة في سورية ولتأمين التمويل اللازم لمثل هذه المشاريع وللإقلاع بالعمل فيها ودخولها سوق العمل.
إقلاع مميز في القطاع العام
اما عن مشاريع القطاع العام قال الشيخ إن هنالك عدة مشاريع تعثر إنجازها خلال العام الماضي وهي مشروع ضاحية الفاضل (الكونكورد) ومشروع فندق أساس ومشروع عمريت ومشروع أنترادوس وكانت الحلول عبر اجتماع عقد في المحافظة وبحضور وزيري النقل والسياحة لإعداد ملحق عقد للمشاريع الثلاثة الأولى يتضمن برنامجاً زمنياً ومادياً يلتزم به المستثمرون الثلاثة ويدقق من قبل الجهة المالكة والوزارة كل ثلاثة أشهر لبيان واقع التقدم في العمل وتحت طائلة اتخاذ الإجراءات المناسبة وفق مضمون العقد وملاحقه، أما فيما يخص مشروع أنترادوس فقد تمّ حل مشكلة نقل ما تبقى من أرض مشروع أنترادوس إلى اسم مجلس المدينة وفق المادة رقم /٣٣/ من القانون رقم /٦٥/ لعام ٢٠٠١ الخاص بالأملاك العامة البحرية على أن يتقدم المستثمر بتعهد يفيد بقبوله لذلك وستشهد إقلاعاً مميزاً لهذه المشاريع في المرحلة القادمة.
مهرجانات وبطولات مصغرة
كما أشار المهندس يزن إلى خطة المديرية لعام ٢٠١٩ ومنها إنشاء لجنة المهرجانات ومهمتها الإعداد والتحضير والتنظيم للمهرجانات المزمع إقامتها في المحافظة لافتاً إلى أن هذه اللجنة تشكل من ذوي الخبرة في هذا المجال من العاملين في مديرية السياحة وتحت الإشراف المباشر من غرفة السياحة بطرطوس وعلاقتها مباشرة مع الوزارة، كما أعدت المديرية خطة ترويجية للسياحة مع تحديد مواعيد سنوية لإقامة المهرجانات في المحافظة مثل مهرجان صيف طرطوس ومهرجان عيد السيدة في مشتى الحلو ومهرجان ملكة الحمضيات والزيتون و . . إضافة إلى إمكانية تنظيم بعض البطولات الرياضية المصغرة مثل بطولة كرة الطائرة الشاطئية ويمكن أن تقام هذه البطولات بالمشاركة مع بعض المنشآت السياحية الهامة مثل مجمع الرمال الذهبية ومجمع هوليدي بيتش ومجمع شاطئ الأحلام (بلو بلي) كما يمكن الاستفادة من الملاعب الرياضية الموجودة على الكورنيش البحري لمدينة طرطوس مفصلاً الخطة ففي شهر نيسان مهرجان التراث السوري بالتعاون مع اتحاد الحرفيين وبكلفة نحو /٣٠٠/ ألف ليرة سورية وتقديم إفطار رمضاني في شهر أيار بحوالي ٥٠٠ ألف ليرة سورية ومن ضمن الخطة أيضاً إقامة فعالية تراثية في مدينة صافيتا بالتعاون مع مجلس مدينة صافيتا وذلك في شهر تموز بتكلفة تقديرية نحو /٣٠٠/ ألف ليرة بالإضافة إلى إقامة فعالية تراثية في قلعة المرقب في بانياس بالتعاون مع مجلس مدينة بانياس في شهر آب و بكلفة /٣٠٠/ ألف ليرة سورية وفعالية يوم السياحة العالمي في مشتى الحلو بالتعاون مع مجلس بلدة مشتى الحلو وذلك في شهر أيلول بتكلفة تقديرية وهي /٣٠٠/ ألف ليرة ليكون في تشرين الأول فعالية يوم البيئة الوطني وقدرت تكاليفه بما يقارب /٢٠٠/ ألف والختام بفعالية إنارة وتجهيز شجرة الميلاد بالتعاون مع غرف سياحة طرطوس وذلك في كانون الأول وقدرت التكاليف بما يقارب /٥٠٠/ ألف ليرة.

مواقع جديدة للاستثمار
ومن ضمن الخطة إيجاد مواقع جديدة للاستثمار تكون ذات ارتياد عالٍ في موسم الصيف وكلفها الاستثمارية غير مرتفعة والسياحة فيها منخفضة إلى متوسطة التكاليف والمجتمع المحلي يقوم بارتيادها بالدرجة الأولى مثل منتزه جوعيت ومنتزه الجوبة كما تعمل المديرية على تشجيع السكان المحليين ذات الطابع الريفي والتراثي على تجهيز غرفة واحدة على الأقل لاستقبال السواح في بيوتهم والسماح لهم بالمشاركة بالأعمال الريفية.
للغة العربية نصيب في الخطة
ويتابع الشيخ حديثه إن لتمكين اللغة العربية خطة سنوية حيث تعمل المديرية على متابعة العمل بموجب القرار رقم / ٣٧٩/ وتعديلاته الصادرة عن وزير السياحة بخصوص تسمية المنشآت قيد التراخيص أو الاستثمار بأسماء عربية واستخدام اللغة العربية الفصحى في الترويج السياحي للمواقع السياحية ورقياً والكترونياً واستخدام مفردات سهلة وبسيطة وتصل عقوبات المخالفين لحد إغلاق المنشأة.

تعاون بين وزارتي السياحة والنقل
كما وجدت صيغة عمل جديدة بين وزارة السياحة ووزارة النقل ممثلة بالمديرية العامة للموانئ فيما خص إشغال الأملاك العامة البحرية بحيث يكون الإشغال بغالبيته للغرض السياحي الاستثماري للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والعمل المستمر لتطوير موقع الكرنك كشاطئ مفتوح للسباحة مع إمكانية عرض موقعين آخرين في نفس المنطقة موسمياً بنفس طريقة وصفة الاستثمار المعمول فيها في موقع الكرنك، كما تقوم الشركة السورية للنقل والسياحة بإعداد دراسة لاستثمار القسم الغربي من موقع مخيم الكرنك في بانياس كشاطئ مفتوح مع العلم أن هذا الموقع تعود ملكيته لوزارة السياحة، كما تقوم الوزارة بالتحضير لإطلاق سوق الاستثمار السياحي لصيف ٢٠١٩ حيث سيتم عرض العديد للمواقع السياحية للاستثمار العائد للجهات العامة وستكون حصة محافظة طرطوس كبيرة نسبياً خلال هذا الملتقى ويؤكد الشيخ على مراقبة مديرية السياحة على المنشآت السياحية ولا سيما من حيث جودة تقديم الخدمة السياحية والالتزام بالأسعار وعرضها وفق القرار رقم /٢٦٠٠/ لعام ٢٠١٦ والعناية والاهتمام بالنظافة العامة من مطبخ وخدمات صحية وعمال عن طريق تسيير دوريات رقابة بشكل مستمر ودوري إضافة إلى تدقيق ثبوتيات التأهيل السياحي الممنوح.
بانوراما طرطوس-الوحدة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.