تكريم أسر الشهداء بحضور رسمي وشعبي كبير في قرية الزللو بريف بانياس

الشهداء هم اطهر وأنبل بني البشر تقديرا لتضحياتهم ودمائهم الطاهرة وبمناسبة عيد الشهداء وبرعاية كريمة من السيد محافظ طرطوس المحامي

أقامت جمعية الزللو الخيرية في بانياس بالتعاون مع بصمة شباب سورية حفل تكريم لعدد من أسر الشهداء بمناسبة عيد الشهداء تخلل الحفل كلمات تمجد بالشهداء والشهادة حيث ألقى كلمة الجمعية أ. علي عمور حيث رحب بالحضور الكرام في قريتهم الزللو التي تعني الوردة البيضاء هذه القرية التي قدمت العديد من الشهداء قربان للوطن ولازالوا على العهد وتحدث عن الجمعية وماقدمته منذ تأسيسها على يد مجموعة من الشباب ومن أولوياتها الاهتمام بأسر الشهداء والجرحى

كما ألقت كلمة ذوي الشهداء السيدة مفيدة علي ريشة والدة شهيد التي رحبت بالضيوف الكرام كما عبرت عن اعتزازها وفخرها بشهادة ولدها وان اللسان يعجز عن وصف عظمة الشهادة والشهداء هؤلاء القديسين الذين إفتدوا أهلهم ووطنهم فكانوا مشاعل نور واننا نجدد عهد الولاء للسيد الرئيس بشار الأسد واننا على خطى أبنائنا سائرون وكلمة للاستاذ بدون عثمان عضو المكتب التنفيذي ابن قرية الزللو

و كلمة السيدة عفراء أحمد مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل تحدثت عن مناقب الشهداء وعظيم الشهادة الذين رووا بدمائهم الطاهرة تراب الوطن وأشارت عن دور الجمعيات في دعم أسر الشهداء لاسيما جمعية الزللو الخيرية التي تعتبر من أنشط الجمعيات وتساهم بأعمال خيرية كبيرة لاسيما في دعم أسر الشهداء والجرحى كما ألقى شاعر البعث محمود حبيب قصيدة شعرية

و في كلمة للسيد محافظ طرطوس بدأها بالرحمة لأرواح شهدائنا الأبرار والعودة الطيبة للمخطوفين والشفاء لجرحانا الأبطال وعبر عن سعادته بوجوده بين أهله في الزللو وفي، هذه المناسبة العظيمة أكد أننا لن ننسى شهداءنا لن ننسى جرحانا كما وجّه سيد العّزة والرجال سيد المقاومة والإباء السيد الرئيس بشار الأسد، و أقتبس مما قاله سيد الوطن بتحّدٍ كامل وكبير لحركة التاريخ عندما قال : لن أسمح للتاريخ أن يسجل بأن السوريين قد تخلوا عن وطنهم .
وقد كان ذلك لقد استطاع السوريين بفضل حكمة قيادة هذا القائد العظيم أن يحافظوا على سورية سيدة وحرة ومستقلة ، وأيضاً بقول آخر عندما قال : لن تذهب دماء الشهداء هدراً ليس انتقاماً وإنما إحقاقاً للحق. وأول الوفاء لتلك الدماء الطاهرة دماء الشهداء وأيضاً دماء الجرحى الأبطال كان هو النصر ، النصر هو أكبر وأغلى وفاء لكم أعزائي الأبطال، ا لمجد لسورية ولجيش سورية ولشهداء سورية وجرحى سورية ولقائد العزّة والكرامة السيد الرئيس بشار الأسد.

وفي كلمة لأمين فرع الحزب في طرطوس أكد فيها أنه شرف كبير ومجد عظيم اللقاء مع ذوي الشهداء والجرحى التي بدمائهم الطاهرة تغيرت المعادلات الدولية ، مشيراً إلى أن هذه الدماء ثمة من يحرسها ويحميها ويصونها والأرض التي رويت بهذه الدماء لن تعرف القحط والجفاف أبداً .

وأضاف أنه بعد ثماني سنوات من الحرب اثبتت سورية بجيشها وشعبها وقائدها ، أنه لاتنازل عن القيم والمبادئ ولامساومة على مواقفها .

ولفت أمين الفرع إلى أن سورية كانت وستبقى بفضل بواسل جيشها مدرسة متكاملة بالوطنية والأخلاق ووجه التحية للجرحى الذين قدموا ويقدموا لتعيش سورية بآمن وآمان، وأن صمود الشعب الوفي كان السند الاساسي للجيش المقدام خلف قيادة وحكمة القائد الدكتور بشار الأسد .

كما تخلل الحفل عروض مسرحية لأطفال من بصمة شباب سورية وفي الختام حفل فني للمطرب نبيه عثمان ومن ثم تكريم أسر الشهداء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.