إجراءات لسلامة المواطنين.. عند هدم وترميم البنايات في طرطوس

أثناء ترميم وصيانة الأبنية أو هدمها في مدينة طرطوس تتطاير المخلفات والحجارة والغبار باتجاه المناطق المجاورة وعلى الشارع والسيارات الواقفة فيه وأسلاك الكهرباء والهاتف ما يشكل خطورة على المارة ويشوه المدينة.. إلخ.
هذا الواقع يخالف الأصول والتعليمات المتبعة في الكثير من دول العالم حيث يتم فيها إلزام المتعهدين وأصحاب الأبنية باتخاذ الاحتياطات كافة بما في ذلك وضع براد قماشية على امتداد الأبنية التي يتم هدمها أو ترميمها أو تشييدها وهذه البرادي السميكة تمنع الأذى عن المناطق المجاورة وتحافظ على نظافة الشوارع المحيطة وحياة المارة.
وفي السياق بيّن رئيس مجلس المدينة محمد زين أن نظام ضابطة البناء المصدق لمدينة طرطوس والقوانين والأنظمة ذات الصلة يتطلب الحصول على رخصة هدم من المدينة والموافقة على إشغال الأملاك العامة بشريط بعرض مترين على طول واجهة العقار كما يفرض قبل المباشرة بأي عمل يتعلق بتنفيذ الأعمال المرخصة إحاطة الورشة بتصوينة مؤقتة بارتفاع مترين مما يؤمن سلامة المارة والآليات وإن جميع الأضرار التي قد تنجم عن تنفيذ رخصة الهدم تقع مسؤوليتها على عاتق المالك والمهندس المشرف بالتكافل والتضامن بموجب تعهد موثق لدى كاتب العدل.
وأضاف زين: يحظر على المرخص له وضع أي إحضارات خارج التصوينة ويفرض عليه ترحيل جميع الأنقاض والمخلفات الناتجة من الوجائب والأملاك العامة كما يجب تركيب ستارة قماشية للأبنية قيد الإنشاء وعلى واجهتها.
من جانبه أكد مدير الشؤون الفنية حسان حسن أن المدينة تقوم عبر موظفيها المختصين بمراقبة وإلزام الأبنية التي هي قيد الهدم أو قيد الإنشاء بالتقيد باتخاذ الإجراءات كافة الكفيلة بسلامة المارة والأبنية المجاورة وتوجيه الإنذارات وحتى تشميع الورشة والتنفيذ على حساب صاحب الترخيص إن اقتضى الأمر، متعهداً بأن يلقى هذا الموضوع المزيد من الاهتمام والمتابعة في الفترة القادمة وبحيث يتم إلزام الجميع بالتقيد بالتعليمات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.