تخصيص ثلاثة مليارات ليرة لصيانة الطرق المركزية بطرطوس

يلعب فرع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية بطرطوس دوراً مهماً على صعيد إدارة شبكة الطرق المركزية في المحافظة والبالغ طولها نحو 475 كيلو متراً من أصل الطول الإجمالي للشبكة الطرقية المركزية في القطر والبالغ 8089كم.
وتتوزع أطوال الطرق التي تشرف عليها الفرع على الطرق الواصلة ما بين مراكز محافظات /حمص وطرطوس واللاذقية/ وبين مركز محافظة طرطوس والمناطق التابعة لها /صافيتا – الدريكيش- الشيخ بدر والقدموس/ إلى جانب الطرق الحدودية /طرطوس –الحدود اللبنانية/ وغيرها من الطرق.
إدارة الطرق المركزية
ويؤكد المهندس محمد نديم يوسف مدير فرع المواصلات الطرقية بطرطوس بأن المؤسسة تعمل ومن خلال إدارتها لهذه الشبكة على إدارة وصيانة وتطوير الطرق المركزية بدءاً من توسيعها مروراً بإنشاء الطرق الجديدة ذات المواصفات الفنية العالية والطرق السريعة ذات الاتجاهين ذهاب وإياب وتأمين كافة مستلزمات السلامة المرورية عليها/ دهان طرقي- إشارات تحذيرية…/ ورصد مستوى الخدمات وإصلاح الأعطال وتأمين البنية التحتية لشبكة الطرق إضافة للإشراف المباشر على تنفيذ الأعمال المطلوبة لهذه المشاريع من خلال الكوادر الفنية الموجودة لديها.
3 مليارات للصيانة
وأوضح م. يوسف في تصريح للوحدة بأن الفرع يتابع ومن خلال خطته للعام الحالي العديد من المشاريع الهامة التي تشمل السعي لتنفيذ مشاريع صيانة بقيمة 3 مليارات ليرة سورية في فرع طرطوس تم التعاقد على بعضها ولا زال الآخر قيد الإجراءات التعاقدية مع شركات القطاع العام في حين أعطي أمر المباشرة لتنفيذ العديد منها مبيناً بأنه من أهم هذه المشاريع صيانة عقدتي حصين البحر والقدموس بموجب عقدين بقيمة 200 مليون ليرة سورية لكل عقد تم التعاقد على تنفيذهما مع مؤسسة الإسكان العسكرية وهما قيد المباشرة علماً بأن خطة الصيانة لفرع طرطوس تشمل معظم الطرق المركزية بالمحافظة والتي تحتاج إلى صيانة ضرورية من أجل الحفاظ على السلامة المرورية وعلى جسم الطريق لافتاً إلى إعداد الدراسة اللازمة والكشوف التقديرية لتنفيذ هذه المشاريع التي هي قيد الدراسة الآن في الإدارة العامة للمؤسسة العامة للمواصلات الطرقية من أجل استكمال إجراءات التعاقد اللازمة حولها مؤكداً تنفيذ خطة الصيانة الخاصة بالفرع للعام الماضي والبالغة قيمتها 4 مليارات ليرة بالكامل وبنسبة تنفيذ وصلت إلى 120% متضمنة تنفيذ الصيانات الضرورية على معظم الطرق المركزية في المحافظة.
وأما عن أهم أولويات عمل الفرع قال م. يوسف بأنها تتمحور حول الأخذ بعين الاعتبار لصيانة المواقع المتخربة من الطرق والتي قد يؤدي التأخير في صيانتها إلى حصول تخريب كبير على جسم الطريق قد يكلف 3 أضعاف الصيانة السريعة إلى دراسة وإعداد الكشوف التقديرية لمشاريع التحويلات والعقد الطرقية التي من شأنها أن تساهم في رفع كفاءة وسوية الطرق المركزية وخاصة محور الأوتوستراد وأيضاً دراسة وإعداد الكشوف التقديرية لتقديم مستلزمات السلامة المرورية على الطرقات /الإشارات التحذيرية والدهان الطرقي/ والتي يتم تركيبها حالياً من قبل كوادر الإدارة العامة للمؤسسة العامة للمواصلات الطرقية.
مشروع هام ونوعي
وأما عن مشروع تأهيل طريق طرطوس الدريكيش مع التحويلة الطرقية اللازمة له فقال المهندس يوسف بأن هذا المشروع هو من أهم الطرق المركزية في المحافظة لكونه يصل الداخل بالساحل حيث يبلغ طول الطريق الحالي 27 كم يصل عدد المنعطفات الموجودة عليه إلى 112 منعطفاً وهو ما يؤدي إلى ضياع في زمن المرحلة وإلى خسائر كبيرة في المحروقات والآليات ناهيك عن عدم إتاحته المجال لتأمين السلامة المرورية اللازمة للعابرين عليه وهو الأمر الذي يسبب في النهاية خسائر كبيرة للاقتصاد الوطني مبيناً بأن هذه الأمور مجتمعة جعلت من إعادة تأهيل هذا الطريق ليصبح أوتوستراداً ذات أهمية كبيرة على صعيد اختصار زمن الرحل وتوفير الجهد والمال وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية متوقعاً أن يوفر انشاء هذا المشروع الفرصة لإقامة الكثير من المنشآت السياحية التي ستخلق فرصة كبيرة لتطوير المنطقة ناهيك عن الريعية الاقتصادية الكبيرة للمشروع والمتحققة على صعيد استعادة رأس المال الذي سيوضع فيه خلال سنة وأربعة أشهر وذلك وفقاً لدراسة الجدوى الاقتصادية التي وضعتها وزارة النقل له بعد الإشارة إلى أن تنفيذ هذا المشروع يتم من خلال 4 عقود مبرمة مع شركات القطاع العام الإنشائي وأن العمل يتم فيه بوتائر عالية بغية إنجازه في أسرع وقت ممكن مع العلم بأن الطريق مستثمر خلال جميع مراحل العمل دون أي انقطاع.
صرف الاستملاكات
وفي إجابته على السؤال المتعلق بالتعويضات المقدمة للاستملاكات الخاصة بالمشروع قال مدير الفرع بأنه وبعد صدور قرار الاستملاك وقبل المباشرة بتنفيذ الأعمال تم تشكيل لجان فنية لجرد جميع الموجودات ضمن مسار الطريق/ شريحة الاستملاك/ وتوثيقها بالتعاون مع الجهات المعنية في كل منطقة وبحضور الأهالي أصحاب العقارات وذلك من أجل الحفاظ على حقوق المواطنين والعمل على صرف قيمة أراضيهم وفقاً للأنظمة والقوانين المعمول بها وتسليم بدل استملاك والتعويضات للأهالي بقيمة 27 مليون ليرة سورية للأهالي وتنظيم معاملات الصرف وإرسالها من قبل الفرع إلى الإدارة العامة للمؤسسة ليتم صرفها أصولاً.

بانوراما طرطوس-الوحدة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.