مشروع صغير يمنح الجريح يوسف حمود فرصة لإكمال حياته بشكل أفضل

تجاوز الجريح يوسف حمود من أبناء حي الرادار في مدينة طرطوس إصابته بالشلل الرباعي التي تعرض لها خلال التصدي للإرهابيين في مدينة تدمر وأبى إلا أن يواصل العمل والحياة ليتسلم الأسبوع الحالي مشروعه الصغير وهو عبارة عن صالة ألعاب.

وذكر حمود في تصريح أنه أصيب عام 2016 خلال تصديه للإرهابيين وبلغت نسبة عجزه نحو 90 بالمئة لكنها لم تؤثر على معنوياته بل أصر على التعافي والبحث عن فرصة عمل تناسب وضعه الصحي داعياً زملاءه الجرحى لعدم الاستسلام للإصابة بل إلى العمل ليتغلبوا على جراحهم ومعاناتهم.

والدته سلمى صقور وهي أم لسبعة أبناء جميعهم في صفوف الجيش العربي السوري وقد تعرضوا جميعاً لإصابات كانت بسيطة لدى الخمسة الباقين لكنها كانت كبيرة لدى يوسف وموسى الذي تعرض لبتر في الأطراف أيضاً مبينة في تصريح مماثل أنها عانت كثيراً خلال فترة علاجهما لكنها ترى الأمل كبير في تحسن وضع ابنها يوسف الصحي والنفسي بعد أن تم منحه مشروعاً صغيراً يستعيد من خلاله الثقة لإكمال حياته.

بدوره أوضح رئيس دائرة الجرحى في المحافظة ربيع إبراهيم أن مشروع دعم الجرحى في المحافظة انطلق منذ العام 2015 وبعد التنسيق مع الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية في بانياس منح الجريح يوسف حمود مشروعاً صغيراً يتناسب مع قدراته وإمكاناته الصحية.

بدوره مدير مكتب الجمعية في طرطوس دريد درويش بين أن المشروع الذي تم منحه للجريح هو من بين 102 مشروع قدمتهم الجمعية حتى اليوم علماً أنه سيتم تقديم 12 مشروعاً إضافياً حتى نهاية العام الحالي موضحاً أن المشروع هو ضمن برنامج دعم سبل العيش ومنح المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تقدمها الجمعية بهدف دعم الفئات الأكثر حاجة في المجتمع وخاصة جرحى الجيش وأسر الشهداء إضافة للأسر الفقيرة وذوي الحاجات الخاصة.

بانوراما طرطوس – غرام محمد- سانا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.