اتخاذ إجراءات لمساعدة مزارعي التبغ المتضررين في طرطوس وحمص من العاصفة الأخيرة

هدّدت سلسلة العواصف التي اجتاحت عدداً من مناطق محافظتي طرطوس وحمص مؤخراً، سُبل عيش الآلاف من المزارعين ممن يعتمدون على زراعة التبغ كمحصول رئيسي يعيشون عليه طوال العام، حيث تسببت الأمطار بإتلاف مساحة كبيرة من محصول التبغ بعد أن غمرت المياه الحقول المنخفضة بالكامل وحطّمت حبّات البرد الكبيرة أوراق نباتات التبغ. 
في هذا السياق، خلُصت اللجنة التي شكلتها الحكومة لتقييم تأثير العاصفة الأخيرة والتي شملت عدداً من المعنيين في المؤسسة العامة للتبغ، إلى أن (٩٠٪) من حقول التبغ تضررت بشكل كبير، وتم تحديد المساحات المتضررة ونسبة الضرر للمباشرة فوراً في الإجراءات اللازمة لمساعدة المزارعين ومنها، توزيع الشتول الجاهزة من مشاتل المؤازرة في المؤسسة على المزارعين المتضررين مجاناً، والسماح لمن كانت شتوله في مرحلة عمرية متقدمة وأُصيبت بالضرر بتربية الزغفة (النبت الثاني)، إضافة إلى تأجيل ديون المزارعين المتضررين إلى مواسم لاحقة والمستحقة عليهم والواجب تسديدها للمؤسسة.
وفي خطوة أخيرة متممة للإجراءات السابقة، تم تحديد أسماء المزارعين المتضررين، حيث سيتم رفع تلك القوائم إلى وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي (صندوق الكوارث والجفاف) ليتم من خلاله تعويض المزارعين عن الأضرار التي لحقت بمحصولهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.