«التسليف الشعبي» يمنح تسهيلات لكفلاء مقترضي الدخل المحدود

تعليمات وضوابط جديدة خاصة بالإقراض، أقرها مصرف التسليف الشعبي، ومنح من خلالها تسهيلات لكفلاء المقترضين تجعلهم قادرين على الاقتراض والحصول على السقف الذي تسمح به دخولهم بما لا يتجاوز المليون ليرة وهو الحد الأقصى لمبلغ قرض الدخل المحدود.
وفي تصريح أكد مدير عام مصرف التسليف الشعبي الدكتور نضال العربيد أن المصرف يسعى دائماً لمنح تسهيلات لمقترضي الدخل المحدود، ومن بينها التعليمات الصادرة حديثاً التي تسمح لكفلاء المقترضين بالحصول على قروض من دون أي حسميات أو تنزيلات من ملاءاتهم المالية، بمعنى آخر، يمكن للكفيل أن يحصل على قرض كالمقترض تماماً من دون النظر إليه ككفيل، وإذا كان دخله الشهري يسمح بالحصول على السقف المحدد للقرض بمليون ليرة، ففي بإمكانه الحصول عليه من دون أي عقبات تُذكر، لافتاً إلى أن هذه التعليمات ساوت بين المقترض والكفيل على حد سواء أثناء تطبيق معادلة احتساب مبلغ القرض المراد الحصول عليه.
وقال الدكتور العربيد: أما بالنسبة لعدد الكفالات فقد حددتها التعليمات الجديدة بكفالتين فقط، أي أن الكفيل يحق له أن يكفل مقترضين اثنين فقط من دون أن يؤثر ذلك في حقه في الحصول على قرض ومعاملته كالمقترض تماماً، مع إشارته إلى أن التعليمات التي كانت معتمدة سابقاً بخصوص حصول الكفلاء على قروض لم تراع هذه التسهيلات، بل أخذت بالحسبان الملاءة المالية للكفيل عند تقدمه بطلب للحصول على قرض.
ومن جهته، عد مدير التسليف في المصرف عدنان حسن في تصريحه أيضاً أن من شأن هذه التعليمات أن تزيد معدلات الإقبال على قرض الدخل المحدود الذي يمنحه المصرف ولاسيما بعد رفع سقف القرض إلى مليون ليرة، وبالتحديد شريحة الكفلاء، فهؤلاء كانت لهم في السابق حسابات خاصة أثناء تقدمهم للحصول على قروض، وأولها النظر إلى ملاءاتهم المالية بعد الكفالة، أما اليوم فهم يعاملون معاملة المقترض، وفي إمكانهم الحصول على سقف القرض كاملاً إذا سمحت دخولهم الشهرية بذلك من دون النظر إلى كفالاتهم لمقترضين آخرين.
ومنذ صدور قرار رفع سقف قرض الدخل المحدود إلى مليون ليرة، تشهد فروع مصرف التسليف الشعبي إقبالاً متزايداً من قبل الراغبين في الحصول على القرض، وهو ما أكده حسن، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن العديد من المتعاملين مع المصرف والحاصلين على قروض عندما كان سقف القرض لا يتجاوز 500 ألف ليرة يراجعون فروع المصرف ويقومون بالتسديد المسبق لما تبقى من أقساط مترتبة عليهم رغبة في التقدم مرة أخرى للحصول على قرض المليون ليرة، مع العلم أن التسديد المسبق للقرض تُعد ميزة من الميزات التي سمح بها المصرف للحاصلين على قروض قبل انتهاء مدة القرض، وبهذه الميزة يسدد المقترض ما تبقى من رأسمال مبلغ القرض بعد حسم الفوائد المترتبة عليه مقابل دفع عمولة تسديد مسبق مقدارها 4000 ليرة فقط.

بانوراما طرطوس – تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.