يتيم بعمر ال10 سنوات يتعرض لتعنيف وحشي من رب عمله.. و الطبيب الشرعي يزور التقرير

تعرض طفل يتيم يعمل في ورشة حدادة في مدينة التل الى تعذيب وتعنيف جسدي ونفسي وحشي من رب عمله وهو البالغ من العمر 10 سنوات ، حيث تقدمت والدة الطفل وهي أم لخمسة أطفال أحدهم من ذوي الاحتياجات الخاصة بشكوى للجهات المعنية للمطالبة بحق طفلها.
وفي حديث للمشهد قال عبد اللطيف البني: “تعرض الطفل قصي يوم الأربعاء ٣/ ٧/ ٢٠١٩ للتعذيب الشديد والمبرح من قبل رب العمل (ب،ح) بعد اتهامه بسرقة مبلغ مالي حيث تم احتجازه من الساعة الواحدة ظهراً حتى الساعة ١١ ليلاً ليعود الطفل إلى المنزل بكدمات على وجهه وأثار تعذيب وضرب بالعصا وكبل حديد بالاضافات إلى لسعات بالنار على كامل جسده ، فتقدمت والدة الطفل بشكوى يوم الخميس إلى مغفر التل الذي أحاله إلى الطبيب الشرعي فكان تقرير الطبيب عبارة عن تزوير لحالة الطفل الحقيقة ويعطي الطفل خمسة أيام فقط ، والذي ثبت لاحقاً عند إحالة الطفل إلى مشفى المواساة الذي شخص حالة الطفل بتقرير يختلف عن تقرير الطبيب الشرعي ناهيك عن الضغوطات والتهديدات التي تعرضت لها والدة الطفل للتراجع عن الشكوى.”
كما أكَّد محمود مرعي أحد المحامين الذين توكلوا عن الطفل أنه لا بُدَّ من التصدي لهكذا جرائم لا إنسانية وأَنَّه لا بُدَّ من محاسبة المجرم، لهذا السبب توجهنا أنا ومجموعة من الزملاء المحاميين صباح اليوم إلى القصر العدلي في مدينة التل لمناصرة الطفل، فتم تغيير توصيف الجرم من صلح جزائي وإحالة الطفل إلى قاضي التحقيق الذي قرر توقيف المتهم (ب،ح) على ذمة التحقيق حيث أقر المتهم أمام القاضي بأنه فقد صوابه واحتجز حرية الطفل وضربه بكبل حديد وعصا كما سيعرض الطفل على لجنة طبية ثلاثية يوم الثلاثاء القادم لتوثيق حالة الطفل ليتم الفصل بالقضية قانونياً.

المشهد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.