تطور ملفت للصناعة الدوائية في طرطوس رغم صعوبة الحصول على التراخيص.. (١١) معمل حصل على الترخيص و(٥) معامل بدأت الإنتاج

بانوراما طرطوس-عبد العزيز محسن:
اكثر من (٧٧) طلب ترخيص تم تقديمه لإقامة معامل لتصنيع الأدوية في محافظة طرطوس… منها (١١) معمل تم ترخيصه و (٥) معامل بدأت الانتاج فعليا”.. هذه الأرقام تشير إلى اهمية هذه الصناعة الناشئة في محافظة طرطوس وإلى المستقبل الذي ينتظرها في حال تم تذليل الصعوبات التي تعترض منح التراخيص..
فرع اتحاد الصحفيين بطرطوس فتح ملف هذه الصناعة من خلال تنظيمه لندوة حوارية حملت عنوان “واقع الصناعات الدوائية في محافظة طرطوس ودورها في دعم الاقتصاد الوطني وآفاقها” اقامها في قاعة غرفة تجارة وصناعة طرطوس..
الزميلة عائدة ديوب رئيسة فرع اتحاد الصحفيين بطرطوس أشارت انه تم اختيار هذا الموضوع نظرا للتطور الملفت لهذه الصناعة وازدياد عدد معامل الأدوية في المحافظة خلال فترة قياسية وفي ضوء الحديث عن إمكانية ان تكون طرطوس مهياة مستقبلا كي تكون “العاصمة الدوائية لسورية”…
مدير صناعة طرطوس المهندس عمار علي أكد ان بداية تطور هذه الصناعة في طرطوس كان في العام ٢٠١١ من خلال منح اول ترخيص لشركة ادوية ومن ثم تتالى منح التراخيص الى ان وصل عدد الشركات التي بدأت في الانتاط خمس شركات مبينا ان راسمال هذه الشركات يبلغ ملياري ليرة وتشغل (١٠٠٠) عامل
وأضاف المهندس علي انه لا تزال هناك صعوبة في الحصول على التراخيص اللازمة للمعامل الدوائية بسبب البلاغ رقم (٤٠) الذي يضع شروط تتعلق بالاراضي المروية والمساحة والواجهة والتربة وغير ذلك مشيرا الى ان وزارة الصناعة تمنح ترخيص وسجل صناعي جزئي يتيح البدء في العمل واستكمال التراخيص اللازمة في الجهات الاخرى..
وحول إمكانية إيجاد حلول لمشكلة التراخيص اكد مدير الصناعة ان الحل يكمن في تنفيذ فكرة إنشاء منطقة الصناعات الدوائية والتي يمكن ان تستوعب عدد كبير من شركات تصنيع الأدوية وهي فكرة تم طرحها مؤخرا ولكنها متوقفة الآن دون معرفة الأسباب..
الاستاذ جورج حنا عضو المكتب التنفيذي المختص في محافظة طرطوس وصاحب شركة لصناعة الأدوية أكد ان هذه الصناعة الناشئة تتطور شيئا فشيئا رغم المعوقات والروتين في موضوع الحصول على الترخيص الإداري مشيرا الى ان حصوله على الترخيص لمعمله استغرق اربع سنوات من بدء تقديم طلب الترخيص وبدء انشاء المعمل.. مضيفا ان المعاناة لا تنتهي بمجرد الحصول على الترخيص الإداري بل تستمر للحصول على الموافقات حين إقامة اي خط جديد وكذلك حين الحصول على مواصفة GMPوالايزو اللازمة لمنح موافقات التصدير ..
واشار الاستاذ حنا بأن لا مشكلة في موضوع المواد الأولية التي يتم توريدها من الخارج ومعظمها من منشأ أوربي وهي ضمن المواصفة والجودة التي تحددها وزارة الصحة..
وحول جودة المنتج الدوائي وتسويقه اكد حنا ان هناك سمعة طيبة للمنتج الدوائي المصنع في معامل الأدوية في طرطوس وفي سورية بشكل عام وقد عادت حركة التصدير الى الخارج وهناك عقود ووكالات للتصدير الى العراق واليمن وعدد من الدول الأخرى..
وحول الخبرات اشار الى الاعتماد حاليا على الخبرات الفنية من خارج المحافظة وخصوصا مدراء الانتاج والمخابر نظرا لحداثة هذه الصناعة في طرطوس وعدم وجود الخبرات الكافية..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.