محافظ طرطوس يستقبل المطران خوري ويسلمه دعوه لحضور مهرجان المغتربين الأول في صافيتا

إستقبل السيد محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى صاحب السيادة المطران جورج خوري المنتخب مطراناً على أبرشية سيدة الفردوس وسائر البرازيل للروم الملكيّين الكاثوليك برفقة الأب غسان الخوري كاهن رعية القديس تيقولاس للروم الملكيّين الكاثوليك في صافيتا
والشماس هادي جبور إكليريكي في أبرشية اللاذقية وطرطوس وتوابعها للروم الملكييّن الكاثوليك.

والزيارة تأتي في إطار التعارف والتآخي للسيد المحافظ وشكر لجهوده في طرطوس وتقديم دعوة للسّيامة الأسقفيّة التي ستتم في 25/8/2019 بوضع يد صاحب الغبطة البطريرك يوسف العبسي الكلي الطوبى وسائر الأساقفة الموقرين في كنيسة القديس نيقولاوس للروم الملكيين الكاثوليك – صافيتا.

بدوره المحافظ : رحب بالضيوف الكرام وشكر رجالات الدين للدور الكبير والوطني الذين قاموا به في الحرب على سورية وأكد أن عمله هو بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد الذي يولي رجال الدين الشرفاء كل الإهتمام والتقدير والمحبة إيمانا منه بدعمهم الكبير للوطن فهم رسل السلام

كما بين أن طرطوس كانت الخزان البشري للجيش العربي السوري والخزان الزراعي والإقتصادي وقدم شرحا عن الجامعة التي أُنشأت بتوجيه من السيد الرئيس حفظه الله

كما بين أن دمشق هي العاصمة السياسية لسورية وحلب العاصمة الصناعية ونحن نسعى لأن تكون طرطوس العاصمة التجارية من خلال اقامة مركز تجاري بالتعاون مع الأصدقاء الروس ولفت أيضا لكرم أهل طرطوس بإستضافة المواطنين من كافة المحافظات والطوائف في فترة الحرب

وفي سياق الحديث وجه دعوة لسيادة المطران الجديد لحضور مهرجان المغتربين الأول في صافيتا الذي سيقام في الشهر القادم وبين أنه سيكون نوعي ومميز ومعول عليه لدعم الإقتصاد الوطني من خلال إستقطاب رجال الأعمال المغتربين والمفكرين والمبدعين والباحثين وتشجيعهم على الإستثمار واقامة مشاريع في وطنهم وهو بمرحلة التعافي والإزدهار وبالتالي سينعكس إيجابا على الإقتصاد الوطني بشكل كبير

كما تمنى على سيادة المطران الجديد دعوة المغتربين في البرازيل لزيارة طرطوس بفترة المهرجان ليكون لهم دور في إعادة الإعمار وبناء وطنهم الأم
بدوره سيادة المطران الجديد : رحب بهذه المبادرة وهذا المهرجان الهام وأشار لسعادته وسروره بأن يكون جسر محبة وتواصل بين الجالية في البرازيل وأهلهم في طرطوس

كما تحدث عن موقف الكنيسة الوطني الداعم للوطن والقائد والجيش في المهجر حيث هناك ترفع صور لرمزنا السيد الرئيس بشار الأسد وللعلم السوري بمقر الكنيسة وفي الختام بالشكر لله الذي من السيدة الأولى بالشفاء وهي كانت دوما مع كل مريض وموجوع وجريح وبين أنه خلال فترة مرضها كانت هناك صلاة أسبوعية ودعوات لشفائها وشفاء آلام الوطن وإنتصاره قيادة وجيشا وشعبا على الإرهابيين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.