دورة تدريبية لدمج ذوي الإعاقة… لمعلمي غرف المصادر والمرشدين الاجتماعيين في طرطوس

طرطوس- فاديا مجد:

يعد مشروع دمج ذوي الإعاقة في المدارس من المشاريع الرائدة كونه يعمل على دمج الأطفال ذوي الإعاقة في نسيج مجتمعهم ومع أقرانهم العاديين ويحقق التوافق النفسي والاجتماعي لشخصية الطفل , إضافة لتخفيف العبء عن الأسرة من الناحية النفسية والمادية، وضمان حق الطفل في تلبية جميع احتياجاته الخاصة … وفي هذا الإطار أقامت مديرية تربية طرطوس مؤخرا الدورة التدريبية في مجال الدمج لذوي الإعاقة لمعلمات غرف المصادر والمرشدين الاجتماعيين في المدارس الدامجة والتي نظمت بالتعاون بين وزارة التربية ومنظمة إسعاف أولي الدولية pui وبإشراف دائرتي البحوث والاحصاء في مديرية تربية طرطوس ولمدة خمسة أيام متتالية في ثانوية الشهيد مصطفى خلوف ..
الثورة حضرت فعاليات اليوم الأخير وكانت اللقاءات التالية :
الدكتورة مايا بركات رئيس دائرة البحوث في تربية طرطوس أشارت الى أن هذه الدورة التدريبية التحق بها ٣٠ مشاركا من معلمي غرف المصادر والمرشدين الاجتماعيين في المدارس الدامجة مبينة أن الهدف من إقامتها هو نشر ثقافة الدمج للأطفال ذوي الاعاقة بين معلمات المصادر والمرشدين الاجتماعيين في المدارس الدامجة وتعريفهم بالأساليب الصحيحة في التعامل مع مختلف أنواع الاعاقات واكتساب الخبرة العملية في كيفية التعامل مع هذه الشريحة بغية الوصول الى الصيغة العلمية السليمة للتعامل مع مختلف أنواع الاعاقات .
ولدى سؤالنا عن المدارس الدامجة وغرف المصادر أكدت بركات أن مديرية التربية في طرطوس _ دائرة البحوث تعمل ضمن خطة تأهيلية سنوية للتوسع قدر الامكان في عدد المدارس الدامجة على مستوى المحافظة ، حيث يبلغ عددها ١٦ مدرسة دامجة موزعين على كافة المناطق التعليمية ، حيث يوجد ٥ مدارس في مدينة طرطوس وواحدة في القدموس ومدرستان في بانياس وأيضا مدرستان في كل من صافيتا والدريكيش أما في مشتى الحلو وبرمانة المشايخ والشيخ بدر والصفصافة فمدرسة واحدة في كل منطقة وجميع هذه المدارس حلقة أولى كون الدمج في الحلقة الاولى فقط .
_ وعن آلية القبول في المدارس الدامجة والإعاقات المقبولة منها بينت أن دائرة البحوث هي من تقوم بالإشراف على عملية الدمج من خلال شعبة التربية الخاصة ، حيث تشكل في كل عام لجنة في مديرية التربية مهمتها تقييم الأطفال ذوي الإعاقة المسجلين الجدد للصف الأول ليتم تقييمهم من قبلها وذلك وفقا لبطاقة معايير قبول الأطفال ذوي الإعاقة المعممة من قبل وزارة التربية _ مديرية البحوث _ فإذا حصل الطفل في مجموع المجالين الادراكي واللغوي على ٣٢ درجة في الاختبار المذكور كحد أدنى يعتبر ناجحا في الاختبار ، ويدمج في المدارس الدامجة أو أقرب مدرسة حلقة أولى إليه بحسب رغبة الأهل .
أصبح تعليما
_ وبخصوص الإعاقات المقبولة والتي يمكن دمجها بينت بركات أنها أصبحت خفيفة الى متوسطة وتقبل على أساس بطاقة القبول لذوي الإعاقة من منطلق أن الدمج أصبح تعليميا ، أي إن الحالات التي تقبل هي حالات قابلة للتعلم ، أما الطفل الذي لا ينجح في الاختبار فيتم تأجيله بتحويله الى إحدى الجمعيات وبحسب إعاقته يتم تأهيله .
وأكدت بركات أن غرف المصادر مجهزة بكل الوسائل التي من شأنها أن تسهل تعلم الطفل وتقرب المعلومة لذهنه قدر الإمكان من صور ومجسمات ومكعبات وغيرها إضافة الى آلة بريل للمكفوفين المتوفرة في العديد من المدارس الدامجة .
معتقدات خاطئة
_ الموجهة الاختصاصية للإرشاد التربوي في مديرية تربية طرطوس والمدربة في الدورة التدريبية ثناء سليمان تحدثت عن أبرز الموضوعات التي قدمتها وهي المعتقدات الخاطئة حول ذوي الإعاقة واتفاقية حقوق الأفراد ذوي الاعاقة والدمج في المدارس وآليته وأنواعه وقواعد إنجاح عملية الدمج وفئات الإعاقة والإعاقة العقلية وتعريفها وتصنيف ذوي الإعاقة العقلية وأسبابها وخصائصها واضطراب التوحد وخصائصه والمعتقدات الخاطئة والبرامج البصرية ايجابياتها وأهميتها لذوي اضطراب التوحد واضطرابات التواصل وتصنيفاتها وطرق التعامل مع الأطفال المضطربين لغويا وآلية اكتساب اللغة واضطرابات اللغة الكلام وأسبابه واضطرابات فرط النشاط والحركة والإعاقات الحركية والبصرية والسمعية وكل ذلك تم تقديمه للمشاركين بطريقة تفاعلية تشاركية حوارية وبتقنيات متعددة جاذبة للمشاركين والذين أبدوا كل تفاعل وحماس مع الموضوعات المقدمة لهم من خلال المشاركة بالأفكار وعرض تجاربهم في المدارس .
وعبرت سليمان عن أملها بأن يكون المشاركون نواة لتعزيز ثقافة الدمج من خلال التطبيق والممارسة بعد التدريب لأن من حق الأشخاص ذوي الإعاقة التمتع بالمساواة والحصول على حقوقهم مثلهم مثل بقية أقرانهم العاديين .
_ المدربة رودينا حسن مدربة ذوي إعاقة ضمن المدارس أكدت أن الدورة تهدف الى نشر سياسة الدمج في المجتمع وتعزيز الأفكار التي يملكها المشاركون وزيادة معلوماتهم وخبراتهم النظرية والعملية في كيفية التعامل مع هذه الفئة وتجاوز جميع الصعوبات التي تعترض عمل معلمي غرف المصادر والمرشدين الاجتماعيين في مدارس الدمج من خلال المواضيع المتعددة التي قدمت لهم وأبرزها الدمج بمفهومه العام والمعتقدات الصحيحة والخاطئة حوله مع تصويبها واتفاقية حقوق الطفل وحقوق الأطفال ذوي الإعاقة والإعاقات وأنواعها واضطراب التوحد والتي دعمت بالتطبيقات العملية والأنشطة وسط تفاعل وحماسة المشاركين .
_ المرشدة الاجتماعية بسمة جوهر أكدت أن الدورة في غاية الأهمية لمالها من فائدة في ترسيخ ونشر ثقافة الدمج في المدارس مشيرة الى أنها تعرفت من خلال الدورة على مواضيع متعددة كأنواع الاعاقات وخصائص كل إعاقة والإعاقات التي يمكن دمجها في المدارس ومفهوم الدمج في المدارس وأهدافه والمبادئ والإرشادات التي يجب عليهم مراعاتها عند تعليم وتدريب الأطفال ذوي الاعاقة وكل ذلك مدعما بالأنشطة الهادفة التي ترفد كل معلومة .
_ معلمة المصادر نجود عسكور عبرت عن سعادتها في هذه الدورة والتي برأيها تكمن أهميتها في تأهيل كوادر مدربة ومؤهلة قادرة على تقديم الدعم للأطفال المشاركة من ذوي الإعاقة وترميم معلوماتهم الموجودة لديهم مسبقا والإطلاع على كل ما هو جديد من أبحاث عالمية تتعلق بالتصنيفات والتسميات والإرشادات المتعلقة بكافة أنواع الاعاقات .
_بدورها المرشدة الاجتماعية كوثر درغام أكدت أنها استفادت كثيرا من المعلومات القيمة التي تم عرضها من قبل المحاضرين مبينة أهمية مثل هكذا دورات في تزويدهم بالخبرات والمعارف الصحيحة في كيفية التعامل مع الأطفال ذوي الإعاقة وجعلهم يتواصلون مع بقية أقرانهم العاديين ،حيث شكرت القائمين على الدورة وجهودهم الكبيرة في تقديم المواضيع الغنية بطريقة شائقة وجذابة .
بانوراما طرطوس- الثورة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.