المشاريع التنموية.. المصداقية والالتزام

بانوراما طرطوس- عبد العزيز محسن:

عشرة مشاريع تنموية متنوعة الاختصاصات وافقت الحكومة على إقامتها في المناطق الصناعية الجديدة المحدثة في محافظة طرطوس، وتم عرضها مؤخراً على رجال أعمال ومستثمرين من القطاع الخاص لاستثمارها وفق صيغة عقدية خاصة ودفاتر شروط مرنة تتوافق مع مصالح المستثمرين مع ضمانات وتسهيلات وإعفاءات ضريبية وقروض مصرفية.. الخ.

بالتأكيد نحن اليوم في امس الحاجة إلى مثل هذه المشاريع التنموية والاستثمارية لدفع عجلة النمو وتحسين الواقع الاقتصادي والمعيشي وبما في ذلك المساهمة في تحقيق الإنماء المتوازن في مختلف المناطق وإدخال معامل وصناعات إلى هذه المحافظة التي حرمتها التشريعات والقوانين من إقامة مشاريع استراتيجية كبيرة.. واليوم.. وبعد ان قطعت مشاريع المناطق الصناعية الجديدة في بانياس والشيخ بدر والدريكيش وصافيتا اشواطاً مهمة على طريق إنجازها يتم الإعلان عن باكورة المشاريع التنموية في هذه المناطق..

ولكن ورغم اهمية هذه المشاريع إلا أن سؤالاً واستغراباً يراود الكثيرين عن الأسباب الحقيقية من عرضها على مستثمرين من القطاع الخاص وعدم منحها الى مؤسسات الدولة لإنجازها واستثمارها خصوصاً أنها كما تقول المصادر مشاريع جاهزة ومخصصة بالأرض وحاصلة حكماً على جميع الموافقات وأضف إلى ذلك أنها ستستفيد من تسهيلات وإعفاءات وقروض مصرفية وغير ذلك.. فما الذي يمنع من منحها جميعها أو جزء منها للقطاع العام.. هل الأمر يتعلق بعدم الثقة بكفاءة مؤسساتنا العامة أم يتعلق الأمر بالتمويل والتسويق والإدارة؟!.. لا ندري…

بكل الأحوال لن نقلل من أهمية الخطوة المذكورة خصوصاً بعدم وجود معلومات كافية عن الصيغة العقدية التي سيتم التعامل بها ما بين الدولة وبين المستثمرين رغم أننا نرجح أن تكون ضمن صيغة تشاركية جديدة ما بين القطاع العام والخاص والتي ستكون عنواناً للتعاون ما بين القطاعين في المرحلة المقبلة من إعادة الإعمار.. وهي صيغة مناسبة للطرفين فيما إذا تم احترام الالتزامات الواردة في العقود المبرمة وضبطها بشكل حازم وفق القوانين والتشريعات وعدم السماح باستثناءات تبرر التأخير والتهرب من الالتزامات كما هو الحال مع الكثير من المشاريع التي “يتملص” منها المستثمرين من القطاع الخاص ويحاولون التهرب من الوفاء بالتزاماتهم تحت حجج ومبررات أغلبها غير منطقية.. لذلك من الضروري توخي الحذر في إعداد دفاتر الشروط وفي إبرام العقود حفاظاً على المصداقية وضماناً للالتزام وحسن التنفيذ ولعدم الوقوع ثانية في الأخطاء السابقة..

 هامش: المشاريع الموافق عليها هي: (معمل الكونسروة- معمل إنتاج المستلزمات الزراعية البلاستيكية – مراكز الفرز وتوضيب الخضار والفواكه – صناعة الأدوية البيطرية – مسامك شاطئية – إستخراج الملح البحري وتعبئته – معمل بيرين – منشأة لتصنيع المركبات الطبية والعشبية والزهورات )

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.