تعرَّف على الدول التي يقضي سكانها أطول وقت على منصات التواصل الاجتماعي

ارتفع الوقت الذي يقضيه المستخدمون في وسائل التواصل الاجتماعي على مستوى العالم بنحو 60% على مدى السنوات السبع الأخيرة، وفقاً لدراسة أجرتها مؤسسة “غلوبال ويب إندكس” البحثية في لندن.وبينت المؤسسة في دراستها الجديدة أن، الفترة الزمنية التي يكرسها كل شخص لمواقع التواصل الاجتماعي، ارتفع من 90 دقيقة يومياً عام 2012 إلى 143 دقيقة في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، وذلك بعد تحليل بيانات 45 من أكبر دول العالم في سوق الانترنت و 1.8 مليون مستخدم.

ويتصدر الفلبينيون قائمة الشعوب التي تقضي أكثر الأوقات على وسائل التواصل الاجتماعي، بمعدل 241 دقيقة يومياً، بحسب “بي بي سي”.

أما دول أمريكا اللاتينية فيقضي سكانها 212 دقيقة يومياً على “فيسبوك” و”إنستغرام” و”تويتر”، بينما يقضي سكان أمريكا الشمالية 116 دقيقة يومياً، مقارنة بـ45 دقيقة فقط في اليابان.

وسجلت تايلاند، بحسب الدراسة، أكبر تراجُع في معدل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يومياً، حيث هبط من 194 دقيقة إلى 171 دقيقة.

ولفت المدير إلى أن “مشهد وسائل التواصل الاجتماعي مختلف في آسيا، حيث توجد فيها تطبيقات رائجة جدا تحظى بشعبية كبيرة، يتعلق معظمها بالمحادثات”.

وبينت دراسة سابقة أجرتها جامعة بنسلفانيا في كانون الأول الماضي أن “استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مدة 30 دقيقة في اليوم يعتبر معدلاً مقبولاً، خاصة أنه أدى إلى تراجع معدلات الشعور بالوحدة والاكتئاب عند المستخدمين”.

يذكر أن الدراسة حذرت من ارتفاع أوقات قضاء المستخدمين لمنصات التواصل الاجتماعي، مبينةً أن استخدامها المفرط يمكن أن يورث مشكلات تصل بهم إلى الاكتئاب والانعزال وأحياناً الانتحار.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.