كفيتوا و وفيتوا..

بانوراما طرطوس – عبد العزيز محسن:
(كفيتوا ووفيتوا) هو عنوان المبادرة التي أطلقها مؤخراً بنك سورية الدولي الإسلامي لدعم مسرحي الجيش العربي السوري.. وتأتي في سياق الدور الاجتماعي والوطني لقطاع الأعمال ومؤسسات المجتمع الأهلي لدعم مسرحي الجيش ومحاولة رد جزء من الجميل لهذه الشريحة التي أعطت بلا حدود وبلا مقابل، ولمحاولة تعويضهم عن المدة الزمنية التي ابتعدوا خلالها عن اختصاصاتهم الأكاديمية والعلمية وفقدوا فرص عديدة للعمل خلال تلك الفترة..
طبعا لكل مبادرة خصوصيتها لجهة الشريحة التي تستهدفها من حيث الاختصاص وطبيعة العمل والعمر…. ومبادرة بنك سورية الدولي الإسلامي اختارت تدريب شريحة من المسرحين من الخريجين الجامعيين باختصاصات محددة وتهيئتهم وصقل مهاراتهم بهدف تسهيل دخولهم إلى سوق العمل من خلال دورة تدريبية تخصصية أقيمت بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومع مركز الإرشاد الوظيفي وريادة الأعمال.. وهذه المبادرة كما قال السيد بشار الست المدير التنفيذي للبنك خلال حفل توزيع الشهادات للمتدربين هي البداية والخطوة الأولى ضمن برنامج سيشمل في وقت لاحق استكمال الجانب العملي للمتدربين من خلال برنامج تدريبي عملي ضمن فروع البنك إضافة إلى امتداد المبادرة في وقت لاحق لتشمل إقامة دورات مماثلة في المحافظات مبيناً أن الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية يعد جزءاً أساسياً من استراتيجية البنك..
وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل مكلفة رسمياً بملف المسرحين من خدمة العلم ويقع على عاتقها إدارة عدد من المشاريع والبرنامج من بينها برنامج دعم وتمكين المسرحين الذين امضوا خمس سنوات أو أكثر في الخدمة والمسرحين نتيجة إصابتهم في العمليات الحربية من خلال رواتب شهرية لمدة سنة واحدة ومساعدتهم في تأسيس مشروع خاص بهم أو بالحصول على فرص عمل في القطاع العام أو لدى القطاع الخاص وهذا ما تقوم به الوزارة حالياً من خلال رعاية مثل هذه المبادرات ودعمها بحسب السيد ياسر عبد الأحمد معاون وزيرة الشؤون الاجتماعية الذي أكد أنه سيتبعها العديد من المبادرات المماثلة التي ستسهم إلى حد كبير في توفير فرص العمل للمسرحين تتناسب مع اختصاصاتهم العلمية واهتماماتهم تماشياً مع مستلزمات ومتطلبات سوق العمل.. وهذا ما حصل في العديد من المبادرات المماثلة التي اقامتها الفعاليات الاقتصادية في الآونة الأخيرة..
وما نأمله وننتظره فعلاً، أن تتعزز مثل هذه المبادرات وأن تشكل النواة الأساسية لانطلاق مشروع وطني شامل واضح المعالم والمهام والفعالية هدفه تقديم الرعاية والدعم المنظم لكافة للشباب المسرحين من الخدمة العسكرية، وتقديم فرص عمل مباشرة وغبر مباشرة وهذا اضعف الإيمان وأقل من الواجب تجاه هؤلاء الأبطال الذين امضوا زهوة شبابهم في الجيش وضحوا من أجل الحفاظ على عزة سورية وكرامتها..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.