“الشؤون الاجتماعية والعمل” تتأبط خطة إسعافية تفعل عمل مراكز التنمية الريفية

عززت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل مشروع “تنمية الريف” من خلال تقديم الخدمات التنموية اللازمة لأبناء الريف، والنهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي فيه ضمن إطار الخطة التنفيذية للوزارة المتضمنة تطوير عمل مراكز التنمية ووحدات الصناعات الريفية، وإعادة تفعيل ما خرج منها من الخدمة عبر اعتماد المنهجية المطورة للتنمية الريفية التي تم اعتمادها منذ عام (2016)، والتي تقوم على تعظيم الاستفادة من البنى التحتية التابعة للوزارة (مراكز تنمية ووحدات الصناعات الريفية)، وتطوير آليات العمل ومضمون البرامج لتحسين الاستفادة من مخرجاتها، بما يشمل أوسع شريحة من المستفيدين، ويحقق أثراً اجتماعياً اقتصادياً مستداماً قدر الإمكان، وكذلك تعزيز ثقافة الاهتمام بالمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، كمصدر للدخل وتفعيل الخدمات الاجتماعية المركبة والمتكاملة والتي تعزز مقومات الحماية الاجتماعية في المناطق المستهدفة بالخدمات، وتسهم في تحقيق الاستقرار السكاني والتنمية المحلية فيها.

مدير التنمية الريفية في الوزارة بهاء الخوري بين في تصريح أن مركز التنمية الريفية في ألتون الجرد في ريف طرطوس تم تشغيله بالقدرات الذاتية بدعم وتمويل من حساب دعم وتطوير الوحدات والمراكز في عام (2018)، بعد أن تم إعادة تأهيله، وتوفير وتحديث التجهيزات والتدريب بالاستفادة من التمويل في إطار التعاون مع المنظمات الدولية الشريكة، كما تم افتتاح مركز التدريب المهني في المركز آنف الذكر بالتزامن مع المباشرة بأعمال تطوير مركز التنمية الريفية في يبرود بريف دمشق في الربع الأخير من عام /2018/ بالاستفادة من التمويل المتاح عن طريق التعاون مع المنظمات الدولية الشريكة وهي قيد الاستلام، حيث اعتمد نموذج مماثل لمركز ألتون الجرد، مع تركيز أكبر على الأنشطة ذات الطابع الزراعي (مشاتل– تدريب مهني– منح إنتاجية)، إضافة إلى متابعة تطوير عمل كل من مراكز التنمية في كل من تلكلخ والجولان وبيت ياشوط.

وأشار الخوري إلى توجه الوزارة لتحسين بيئة العمل في وحدات الصناعات الريفية في عدد من المحافظات لتطوير بيئة العمل فيها عن طريق تنفيذ الصيانة والتأهيل اللازمين إما من الموازنات الاستثمارية في مديريات الشؤون الاجتماعية والعمل، أو من حساب دعم وتطوير عمل وحدات الصناعات الريفية بهدف استعادة الدور الوظيفي لهذه الوحدات والوصول إلى حالة التشغيل الكاملة بهدف تفعيل أكبر عدد ممكن من مراكز التنمية الريفية ووحدات الصناعات الريفية من خلال طلب التمويل وتأهيل الوحدات والمراكز من الخطة الإسعافية للوزارة بالحد الأقصى خلال عام 2018-2019، حيث بلغ عدد المشاريع /8/ مشاريع من أصل /13/ مشروعاً ضمن الخطة الإسعافية لها.

ويشار إلى أن عدد وحدات الصناعات الريفية المفعلة خلال عامي/ 2018-2019/ بلغ حوالي /79/ وحدة فعالة من أصل/ 208/ مراكز.

بانوراما طرطوس – البعث

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.